بسبب حرمانها من الإنجاب.. سعودية تكفل يتيمتين وتبيع ورثها لتأمين مستقبلهما

بسبب حرمانها من الإنجاب.. سعودية تكفل يتيمتين وتبيع ورثها لتأمين مستقبلهما







embedded content لم يتسبب حرمان المعلمة السعودية “جميلة” من الحمل والإنجاب وفرحة الأمومة في شعورها بالألم، ولم تدع الحزن واليأس يسيطران عليها، بل زادها حلم الأمومة قوة وإيماناً، ودفعها لكفالة يتيمتين، فتوجهت إلى دار أيتام، حسب وصية والدها لتكفل طفلتين. ولم يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل قامت ببيع ورثها من والدها الراحل، وأخذت قرضاً بقيمة …





لم يتسبب حرمان المعلمة السعودية “جميلة” من الحمل والإنجاب وفرحة الأمومة في شعورها بالألم، ولم تدع الحزن واليأس يسيطران عليها، بل زادها حلم الأمومة قوة وإيماناً، ودفعها لكفالة يتيمتين، فتوجهت إلى دار أيتام، حسب وصية والدها لتكفل طفلتين.

ولم يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل قامت ببيع ورثها من والدها الراحل، وأخذت قرضاً بقيمة نصف مليون ريال لتأمين مستقبل اليتمتين وبناء منزل لهما، مؤكدة أن الطفلتين “الياسمين” و”الورد” بمثابة روحها وكل حياتها، ولن تفرط فيهما أبداً، حسب ما ورد في صحيفة سبق السعودية.

وكشفت جميلة قصة حرمانها من الحمل، إذ كانت تعاني من مشاكل صحية تطلب خضوعها لإجراء عملية اليوم الواحد، ولكن بسبب خطأ طبي، أدى إلى ثقب في الرحم، ولا يمكنها الحمل بشكل طبيعي سوى أطفال الأنابيب.

وقررت المعلمة بعدها بتشجيع من والدها إلى كفالة الطفلة “الياسمين” أولاً، ثم شعرت “جميلة” أن الطفلة تشعر بالوحدة، فقررت كفالة أخت لها من نفس دار الأيتام، مؤكدة أنهما أصبحا جزءاً لا يتجزأ من حياتها.

وشجعت المعلمة على المبادرة بكفالة الأيتام لأنهم باب رزق وبركة وخير في الدنيا والآخرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً