تزايد قضايا التحرش الإلكتروني بالأطفال خلال كورونا في السعودية

تزايد قضايا التحرش الإلكتروني بالأطفال خلال كورونا في السعودية







كشفت هيئة حقوق الإنسان بالسعودية، عن زيادة كبيرة في عدد القضايا المتعلقة بالتحرش الإلكتروني بالأطفال خلال فترة جائحة كورونا، مشيرة إلى أنها استقبلت 697 قضية تخص حقوق الطفل خلال الأشهر الماضية، التي شهدت الحجر المنزلي. وقالت هيئة حقوق الإنسان السعودية في بيان إنها خاطبت الجهات ذات العلاقة عقب رصدها عدداً من التجاوزات تجاه الأطفال في مواقع التواصل الاجتماعي….




alt


كشفت هيئة حقوق الإنسان بالسعودية، عن زيادة كبيرة في عدد القضايا المتعلقة بالتحرش الإلكتروني بالأطفال خلال فترة جائحة كورونا، مشيرة إلى أنها استقبلت 697 قضية تخص حقوق الطفل خلال الأشهر الماضية، التي شهدت الحجر المنزلي.

وقالت هيئة حقوق الإنسان السعودية في بيان إنها خاطبت الجهات ذات العلاقة عقب رصدها عدداً من التجاوزات تجاه الأطفال في مواقع التواصل الاجتماعي.

جريمة بشعة
وأشارت المتحدثة باسم هيئة حقوق الإنسان نورة بنت محمد الحقباني، إلى أن الجهات ذات العلاقة اتخذت إجراءات من خلال حجب المحتوى المسيء وملاحقة المتجاوزين قانونياً، مؤكدة أن التحرش الإلكتروني بالأطفال جريمة بشعة تحظرها كل الأنظمة والقوانين، كونها تمثل انتهاكاً جسيماً لحقوق الطفل.

مبادرات توعية
وأوضحت أن هناك زيادة ملموسة في حجم الوعي المجتمعي بحماية الأطفال من التحرش، وخصوصاً الإلكتروني، وتتطلع الهيئة إلى طرح مبادرات جديدة ونوعية من كل الجهات لتعزيز الوعي بمخاطر هذه الجريمة، وذلك لضمان أن تكون البيئة المحيطة بالطفل آمنة لحمايته صحياً ونفسياً وفكرياً وتربوياً وأخلاقياً

وأقرت السعودية عام 2017 قانون مكافحة التحرش، ويفرض القانون عقوبة تصل إلى السجن حتى خمسة أعوام وغرامة تصل إلى 300 ألف ريال (80 ألف دولار) أو إحدى العقوبتين، على كل متحرش.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً