عبد الله حسن: المتعة الهجومية سمة «دورينا»

عبد الله حسن: المتعة الهجومية سمة «دورينا»







أكد عبد الله حسن مدير التدريب والتطوير في اتحاد الكرة، والمحاضر في الاتحادين الدولي والآسيوي، أن أبرز سمة لدوري الخليج العربي هذا الموسم، هي المتعة الهجومية، لتألق العديد من اللاعبين البرازيليين في مختلف الأندية، مثل إيغور كورنادوا مهاجم الشارقة، هداف الدوري، والذي سجل العديد من الأهداف الممتعة، وزميله بالفريق ومواطنه ويلتون، وجيسوس لاعب شاب الأهلي، …

أكد عبد الله حسن مدير التدريب والتطوير في اتحاد الكرة، والمحاضر في الاتحادين الدولي والآسيوي، أن أبرز سمة لدوري الخليج العربي هذا الموسم، هي المتعة الهجومية، لتألق العديد من اللاعبين البرازيليين في مختلف الأندية، مثل إيغور كورنادوا مهاجم الشارقة، هداف الدوري، والذي سجل العديد من الأهداف الممتعة، وزميله بالفريق ومواطنه ويلتون، وجيسوس لاعب شاب الأهلي، وبيدرو لاعب بني ياس وأوليفيرا مهاجم الظفرة، وليما وفيغريدو لاعبا الوصل، ويدخل معهم لاعب الوحدة تيم ماتافز، وغيرهم من اللاعبين الذين ينتمون للكرة اللاتينية.

استمتاع

وقال عبد الله حسن، لأول مرة منذ سنوات، أصبح المشاهد ومحبو كرة القدم، يجلسون أمام التليفزيون لكي يستمتعوا بالأداء الهجومي والأهداف الممتعة، وهو ما أضاف إلى الدوري تشويقاً وإثارة، ولعل من تابع مباراة الشارقة مع النصر، وشباب الأهلي مع الجزيرة، والوصل مع العين، لم يشعر بمرور الوقت من المتعة الكروية، والتركيز العالي من اللاعبين في الأداء، وتنوع الأداء الهجومي، ولعل الرغبة في المنافسة على القمة لعدد 6 أندية، جعل تركيز اللاعبين عالياً خلال المباريات، وبالتالي، ظهرت مهاراتهم العالية وإمكاناتهم الفنية المتميزة.

وأضاف: قوة التنافس بين الفرق الستة على القمة، تجعل التنبؤ من الآن بالبطل المقبل صعباً للغاية، صحيح الشارقة يقدم أداء قوياً، وعبر محطات قوية أمام منافسين يملكون كل مقومات التربع على الصدارة، ولكن الخوف على الشارقة من الفرق المهددة بالهبوط، ولذلك، لا بد من انتظار انتهاء الدور الأول، حتى يتكون لنا رأي فني عن الفرق التي سوف تستمر في صراع القمة للنهاية.

أخطاء

واعتبر عبد الله حسن، أن الأخطاء الفردية لعدد من اللاعبين، كان لها تأثير سلبي في نتائج بعض الفرق، مثلما حدث للنصر، رغم تفوقه فنياً، وسيطرته على مجريات مباراته مع الشارقة، خاصة في الشوط الثاني، وكذلك الوصل الذي دفع ثمن خطأ دفاعي، رغم أن الفريق لعب بشكل جيد أمام العين، وكذلك الأخطاء الدفاعية لفرق مثل شباب الأهلي، الذي كثرت أخطاء لاعبي خط دفاعه، ومثل هذه الأخطاء، تهدر جهود فرق، وربما تكون سبباً في فقدان فرص المنافسة بقوة على الصدارة لتلك الفرق.

وثمّن إصرار بعض الفرق على تحقيق الفوز، لحجز مكان آمن مبكراً، مثل الظفرة وكلباء والفجيرة، وحصد تلك الفرق لمزيد من النقاط، من شأنه أن يؤمّن بقاءهم بالدوري خلال الدور الأول، في ظل استمرار تراجع نتائج بعض الفرق، مثل عجمان وخورفكان وحتا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً