سفير كازاخستان: الإمارات تملك كل أسباب النهضة

سفير كازاخستان: الإمارات تملك كل أسباب النهضة







أكد سفير جمهورية كازاخستان لدى دولة الإمارات، ماديار مينيليكوف، متانة العلاقات التي تجمع بين دولة الإمارات وبلاده وقال إن الإمارات تعد الشريك الاستراتيجي والتجاري والاقتصادي الأول في المنطقة العربية في شتى المجالات خاصة البتروكيماويات، والطاقة، والنقل، والخدمات اللوجستية، والزراعة، والفضاء، وغيرها. وأرجع سفير كازاخستان، بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لاستقلال بلاده أسباب النهضة والتقدم التي تشهدها الإمارات وكازاخستان حالياً إلى…




ماديار مينيليكوف


أكد سفير جمهورية كازاخستان لدى دولة الإمارات، ماديار مينيليكوف، متانة العلاقات التي تجمع بين دولة الإمارات وبلاده وقال إن الإمارات تعد الشريك الاستراتيجي والتجاري والاقتصادي الأول في المنطقة العربية في شتى المجالات خاصة البتروكيماويات، والطاقة، والنقل، والخدمات اللوجستية، والزراعة، والفضاء، وغيرها.

وأرجع سفير كازاخستان، بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لاستقلال بلاده أسباب النهضة والتقدم التي تشهدها الإمارات وكازاخستان حالياً إلى الرؤي الحكيمة لقيادتي البلدين ممثلة في رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس الأول والمؤسس لجمهورية كازاخستان نور سلطان نزارباييف، والرئيس الحالي لكازاخستان قاسم جومارت توكاييف، مشيراً إلى العلاقات القوية والروابط المميزة التي تجمع بين قيادتي البلدين ووصفها بأنها نموذج يحتذى بين الدول فهي علاقات قوية راسخة وتتطور يوماً بعد يوم وذلك في ظل وجود آفاق أوسع للتعاون المشترك خلال الفترة المقبلة.

وأكد ماديارمينيلبيكوف أن العلاقات التاريخية المتميزة بين كازاخستان والإمارات التي عزز تطورها ونموها وازدهارها مؤسس الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ونور سلطان نزارباييف، ساهمت في تعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة بما يخدم الشعبين.

وأوضح أن “الإمارات تملك كل أسباب النهضة والتقدم الاقتصادي والتنموي والثقافي وتعتبر الوجهة الأساسية والأكثر حضوراً في مجال استقطاب الاستثمارات الأجنبية الخارجية المباشرة، إضافة إلى كونها نموذجاً رائداً في تطبيق المعايير الدولية في شتى المجالات مما ساهم في تعزيز استقرارها السياسي والأمني والاقتصادي جنباً إلى جنب مع توفير البنى التحتية ذات الموصفات العالمية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً