عودة الطلاب لصفوفهم في إسرائيل رغم ارتفاع الإصابات الجديدة بكورونا

عودة الطلاب لصفوفهم في إسرائيل رغم ارتفاع الإصابات الجديدة بكورونا







عاد اليوم الأحد إلى مقاعد الدراسة في إسرائيل مئات الآلاف من طلاب صفوف التعليم المتوسطة، وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين، في إطار استمرار تخفيف تدابير الإغلاق الثاني الذي شهدته إسرائيل، وذلك رغم ارتفاع الإصابات الجديدة بفيروس كورونا. وكان طلاب الصفوف من السابع إلى العاشر قد ظلوا في المنازل منذ فرض الإغلاق الثاني في إسرائيل في الثامن …




alt


عاد اليوم الأحد إلى مقاعد الدراسة في إسرائيل مئات الآلاف من طلاب صفوف التعليم المتوسطة، وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين، في إطار استمرار تخفيف تدابير الإغلاق الثاني الذي شهدته إسرائيل، وذلك رغم ارتفاع الإصابات الجديدة بفيروس كورونا.

وكان طلاب الصفوف من السابع إلى العاشر قد ظلوا في المنازل منذ فرض الإغلاق الثاني في إسرائيل في الثامن عشر من سبتمبر (أيلول) الماضي.

وتأتي عودة الطلاب رغم ارتفاع الإصابات اليومية بكورونا مرة أخرى وتحذير المسؤولين من إغلاق ثالث وشيك.

ووفقاً لمخطط وزارتي التعليم والصحة، سيضم كل فصل نحو 20 طالباً، ما يعني الذهاب للمدارس بالتناوب والذهاب للمدرسة نصف أيام الأسبوع فقط، أما النصف الثاني فسيواصل الطلاب التعلم فيه من المنزل عبر الإنترنت.

وسيظل الطلاب في المناطقة المصنفة “حمراء” و”برتقالية” (أي بها مستويات عالية من العدوى) في المنازل بالكامل.

وتجاوز عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا الـ 1500 حالة في الثاني من الشهر الجاري، وذلك للمرة الأولى منذ أسابيع في إسرائيل التي يبلغ عدد سكانها 9.2 مليون نسمة.

وكانت إسرائيل قد نجحت نسبياً في احتواء فيروس كورونا في الربيع، بعدما فرضت الحكومة تدابير صارمة في وقت مبكر.

ولكن مع تخفيف التدابير ارتفعت مستويات الإصابات بصورة كبيرة، ففرضت الحكومة إغلاقاً ثانياً في منتصف سبتمبر (أيلول). وبداية من منتصف أكتوبر (تشرين الأول)، بدأت الحكومة بالتخفيف التدريجي لقيود الإغلاق الثاني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً