خبير سياحي: هذه عوامل تفوق الإمارات سياحياً خلال احتفالات رأس السنة

خبير سياحي: هذه عوامل تفوق الإمارات سياحياً خلال احتفالات رأس السنة







أكد الخبير السياحي رياض الفيصل، أن الحجوزات السياحية بالتزامن مع اقتراب احتفالات ليلة رأس السنة الجديدة أصبحت منذ بداية شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي شبه مكتملة، وذلك بفضل توفر عوامل الجذب السياحي بدولة الإمارات خلال فترة عيد الميلاد ورأس السنة، فضلاً عن قدرة الدولة وسمعتها الطيبة في التعامل مع فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، إلى جانب الثقة التي تتمتع بها…




alt


أكد الخبير السياحي رياض الفيصل، أن الحجوزات السياحية بالتزامن مع اقتراب احتفالات ليلة رأس السنة الجديدة أصبحت منذ بداية شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي شبه مكتملة، وذلك بفضل توفر عوامل الجذب السياحي بدولة الإمارات خلال فترة عيد الميلاد ورأس السنة، فضلاً عن قدرة الدولة وسمعتها الطيبة في التعامل مع فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، إلى جانب الثقة التي تتمتع بها في ظل الإجراءات الاحترازية المتميزة التي اتخذتها خلال فترة الاحتفالات السابقة، وقدرتها على تنظيم الفعاليات والمؤتمرات والمعارض.

ولفت الفيصل في حديث خاص مع 24، إلى أن اقتراب العالم لطرح لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، يعطي دفعة قوية لعودة نشاط قطاع السياحة خاصة مع اقتراب موعد الاحتفال بليلة رأس السنة الميلادية الجديدة، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن تستحوذ دولة الإمارات على النصيب الأكبر من السياح العالميين خلال هذه الفترة خاصة، وذلك نظراً لثقتهم بالإجراءات التي تتخذها الدولة، والقرارات التي ساهمت في تخفيف الأعباء على المسافرين، وطرحها عروضاً ترويجية تتماشى مع الظروف الطارئة التي يمر بها العالم أجمع.

وقال: “تعتبر دولة الإمارات عموماً وإمارة دبي خصوصاً، قبلة للسياحة العالمية، وواحدة من أهم الوجهات على خارطة السياحة العالمية، لما تتمتع به من تنوع المنتج السياحي، وتوفيرها كافة عوامل النجاح له سوءاً من حيث الأمن والأمان، أو لجمال طبيعتها واعتدال الطقس خلال هذه الفترة من العام، إضافة الى العروض المتميزة عالمياً التي تواكب فترة الأعياد”.

وأضاف الفيصل: “من المتوقع أن تشهد المرحلة القادمة إقبالاً واسعاً على تنظيم المجموعات السياحية القادمة إلى الإمارات، كما أنه من المتوقع أن يبدأ قطاع السياحة باسترداد عافيته تدريجياً”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً