7 اطعمة تعزز صحة الكبد

7 اطعمة تعزز صحة الكبد







الكبد هو أكبر اعضاء الجسم ويوجد في الجزء الأيمن من البطن. يحتوي الكبد على قسمين كبيرين هما الفص الأيمن، والفص الأيسر، وتقع المرارة تحت الكبد إلى جانب أجزاء من البنكرياس والأمعاء، وتعمل جميعها على هضم الطعام وامتصاصه. وتعد تصفية الدم القادم من الجهاز الهضمي قبل تمريره لباقي أجزاء الجسم من المهام الرئيسية للكبد، حيث يقوم أيضًا بتصفية الجسم من…

الكبد هو أكبر اعضاء الجسم ويوجد في الجزء الأيمن من البطن.

يحتوي الكبد على قسمين كبيرين هما الفص الأيمن، والفص الأيسر، وتقع المرارة تحت الكبد إلى جانب أجزاء من البنكرياس والأمعاء، وتعمل جميعها على هضم الطعام وامتصاصه.

وتعد تصفية الدم القادم من الجهاز الهضمي قبل تمريره لباقي أجزاء الجسم من المهام الرئيسية للكبد، حيث يقوم أيضًا بتصفية الجسم من المواد الكيماوية والسموم، وإنتاج البروتين الضروري لتخثر الدم وإنتاج الجلوكوز وهضم الكربوهيدرات.

وضعف الكبد قد يؤدي لعدد من الأمراض أبرزها السكري من النوع الثاني، لكن بالامكان حماية هذا العضو المهم وتعزيز أدائه عبر تناول مجموعة من الأطعمة والمشروبات.

7 اطعمة تعزز صحة الكبد

يحتوي الجريب فروت على مضادات للالتهاب

لضمان صحة الكبد والحفاظ على عمله الهام بشكل منتظم، ذكر موقع “سكاي نيوز عربية” مجموعة من 7 اطعمة تعمل على تعزيز صحة الكبد.

وهذه الاطعمة هي التالية:

  • الشوفان: الغني بالالياف والتي تساعد على الهضم وتحمي الكبد من أية مضاعفات صحية.

ويشير موقع “ميديكال نيوز توداي” المتخصص بالمواضيع الطبية، الى إن الشوفان غني بمركبات تسمى “بيتا غلوكان” تدعم جهاز المناعة وتكافح الالتهابات وتحارب السكري والسمنة وتحمي الكبد.

وخلصت دراسة نشرت نتائجها في المجلة الدولية للعلوم الجزيئية، الى نجاح “بيتا غلوكان” في تقليل كمية الدهون المخزنة في الكبد لدى الفئران.

  • الشاي الأخضر: المعروف ان هذا الصنف من الشاي غني بمضادات الاكسدة التي تحارب الإجهاد التأكسدي وتقلل من مستوى الدهون في الجسم وفي الكبد بشكل خاص، فضلاً عن تقليل العلامات الاخرى لمرض الكبد الدهني غير الكحولي.

ويحدث الإجهاد التأكسدي نتيجة عدم توازن نظام العوامل المؤكسدة والعوامل المضادة للتأكسد، ليؤثر اختلال التوازن على أنواع الأوكسجين التفاعلية وقدرة الكبد على إزالة السموم.

  • الثوم: ويساعد اضافة الثوم لنظامنا الغذائي، على تحفيز عمل الكبد وتقليل الوزن والدهون.
  • الجريب فروت: تحوي هذه الفاكهة الحمضية على مضادات الأكسدة التي تحمي الكبد عن طريق تقليل الالتهابات، وزيادة الإنزيمات الحارقة للدهون، ما يحول دون تراكمها في هذا العضو الحيوي.
  • الأسماك: من الاطعمة التي ينصح اطباء الجهاز الهضمي بتناولها، كون الاسماك والمكملات الغذائية الغنية بزيوتها تساعد على تقليل خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي.

كما تتميز الأسماك بغناها بالأحماض مثل “أوميغا 3″، التي تقلل الالتهابات، وتضبط مستويات إنزيمات الكبد.

  • زيت الزيتون: يمتاز هذا الصنف من الزيوت بمحتواه الصحي العالي، وغناه بالأحماض الدهنية غير المشبعة، ما يجعله قادراً وبنسبة كبيرة على تقليل الإجهاد التأكسدي وتحسين وظائف الكبد.
  • المكسرات: وتحتوي على أحماض دهنية غير مشبعة وفيتامين “إي” ومضادات الأكسدة، وجميعها تؤثر بشكل إيجابي على صحة الكبد، وتحميه من الالتهابات والإجهاد التأكسدي.

الثوم يعزز عمل الكبد وصحته

وينصح الاطباء بضرورة تناول حفنة من المكسرات يومياً وعدم الافراط في الكمية كونها غنية بالسعرات الحرارية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً