فتح باب التسجيل في قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة

فتح باب التسجيل في قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة







أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” فتح باب التسجيل لحضور قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة وهي إحدى فعاليات هذا الحدث العالمي الذي يساهم في تسريع وتيرة التنمية المستدامة ومن المقرر عقده افتراضياً عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد خلال شهر يناير المقبل. وتتضمن القمة التي تستضيفها “مصدر” ثلاث جلسات تركز على ثلاثة محاور هي إعادة عجلة الحياة للدوران …




alt


أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” فتح باب التسجيل لحضور قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة وهي إحدى فعاليات هذا الحدث العالمي الذي يساهم في تسريع وتيرة التنمية المستدامة ومن المقرر عقده افتراضياً عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد خلال شهر يناير المقبل.

وتتضمن القمة التي تستضيفها “مصدر” ثلاث جلسات تركز على ثلاثة محاور هي إعادة عجلة الحياة للدوران وتعزيز المسؤولية والتفاعل وممارسة الأعمال والاستثمار.

القضايا والموضوعات
وسيتاح للمشاركين والجمهور من خلال كل محور التطرق إلى القضايا والموضوعات الرئيسية التي من شأنها إفساح المجال أمام العديد من الفرص الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية لتحقيق التعافي الأخضر في العالم ما بعد جائحة “كوفيد-19”.

وسوف تنعقد قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة في 19 يناير 2021 في حين يمتد برنامج فعاليات أسبوع ابوظبي للاستدامة من 18 إلى 21 يناير 2021 ولضمان سلامة المشاركين سيتم تنظيم مختلف فعاليات الدورة المقبلة من الأسبوع على شكل مؤتمرات افتراضية على أن يجري تنظيم أسبوع أبوظبي للاستدامة بصيغته الاعتيادية في عام 2022.

فعاليات افتراضية
وإلى جانب قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة سيتضمن الأسبوع سلسة من الفعاليات الافتراضية رفيعة المستوى والتي تشمل الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” وملتقى أبوظبي للتمويل المستدام ومنتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي ومنتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل.

وستستضيف مصدر “أسبوع حوار الشباب” والذي سيجمع شباب من مختلف أنحاء العالم افتراضياً لمناقشة سبل المساهمة بدور فاعل في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة والخطة التنموية الشاملة للإمارات خلال الخمسين عاما المقبلة.

وباعتباره أول فعالية عالمية تعقد في عام احتفال دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي سوف يساهم أسبوع أبوظبي للاستدامة في تعزيز التعاون والعمل المشترك بين الحكومات والقطاع الخاص ومختلف الشركاء في المجتمع من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً