بريطانيا تدافع عن سرعتها في الترخيص للقاح كورونا

بريطانيا تدافع عن سرعتها في الترخيص للقاح كورونا







أكدت الوكالة البريطانية الناظمة للأدوية الجمعة أن قرارها السريع بالترخيص لاستخدام لقاح فايزر/بايوننتيك ضد كوفيد-19 يستوفي كل معايير السلامة، بعد ورود انتقادات لسرعة آلية المصادقة عليه. وبعدما كانت بريطانيا الثلاثاء أول دول الغرب في السماح ببدء التلقيح، قالت الوكالة الناظمة للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بيان “لا تتم الموافقة على أي لقاح في المملكة …




alt


أكدت الوكالة البريطانية الناظمة للأدوية الجمعة أن قرارها السريع بالترخيص لاستخدام لقاح فايزر/بايوننتيك ضد كوفيد-19 يستوفي كل معايير السلامة، بعد ورود انتقادات لسرعة آلية المصادقة عليه.

وبعدما كانت بريطانيا الثلاثاء أول دول الغرب في السماح ببدء التلقيح، قالت الوكالة الناظمة للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بيان “لا تتم الموافقة على أي لقاح في المملكة المتحدة إن لم يكن يحترم معايير السلامة والنوعية والفاعلية”.

وأضافت أن “كل لقاح يكون موضع تجارب سريرية صارمة مطابقة للمعايير الدولية”.

ورأى خبير الأمراض المعدية الأمريكي أنطوني فاوتشي العضو في خلية الأزمة في البيت الأبيض حول فيروس كورونا المستجد، الخميس أن الوكالة البريطانية “تسرعت” في المصادقة على اللقاح، قبل أن يعود ويتراجع عن تصريحه هذا.

وقال فاوتشي مدير المعهد الأمريكي للأمراض المعدية متحدثاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) “لدي ثقة كبيرة بما تفعله المملكة المتحدة علميا ومن وجهة نظر هيئة منظمة”.

وأضاف “الإجراءات لدينا تستغرق وقتا أطول مقارنة بالمملكة المتحدة. وهذه حقيقة فحسب”، مؤكداً “لم أقصد التلميح إلى أي إهمال رغم أنه فُهم كذلك”.

وأوضحت الوكالة البريطانية أنها اتبعت مراجعة متواصلة للبيانات الصادرة عن فايزر وبايونتيك بموازاة التجارب التي كانت تجري على البشر، بدل انتظار توافر البيانات كاملة في نهاية التجارب.

وفي هذه الأثناء، تبدأ المملكة المتحدة الأسبوع المقبل تلقيح أول 800 ألف شخص، مع إعطاء الأولوية للمسنين في دور الرعاية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً