“وورنر” تعتمد نهجاً يمزج بين صالات السينما والعروض المنزلية

“وورنر” تعتمد نهجاً يمزج بين صالات السينما والعروض المنزلية







قررت استديوهات “وورنر براذرز” أمس الخميس أن تبث على منصتها لخدمة الفيديو بحسب الطلب “إتش بي أو ماكس” كل أفلامها السينمائية المبرمجة لسنة 2021، ومنها “ماتريكس 4” و”دْيون”، بالتوازي مع عرضها على الشاشة الكبيرة، وهي خطوة تسعى من خلالها شركة الإنتاج إلى الحد من تأثير جائحة كورونا على أعمالها. ويعكس هذا الإعلان الذي يقلب المعايير السائدة…




alt


قررت استديوهات “وورنر براذرز” أمس الخميس أن تبث على منصتها لخدمة الفيديو بحسب الطلب “إتش بي أو ماكس” كل أفلامها السينمائية المبرمجة لسنة 2021، ومنها “ماتريكس 4” و”دْيون”، بالتوازي مع عرضها على الشاشة الكبيرة، وهي خطوة تسعى من خلالها شركة الإنتاج إلى الحد من تأثير جائحة كورونا على أعمالها.

ويعكس هذا الإعلان الذي يقلب المعايير السائدة في القطاع الصعوبات التي تواجهها هوليوود في التكيّف مع تداعيات الأزمة الصحية في الولايات المتحدة حيث أغلقت أغلبية دور السينما.

تحوّل يهز قطاع السينما
ورأى جيف بوك، المحلّل لدى شركة “إكزيبيتر ريلايشنز” المتخصصة في هذا المجال، أنه “أكبر زلزال يهزّ قطاع السينما في تاريخه”.

وقال الخبير إن “وورنر” أقدمت “على تحوّل صعب من شأنه تغيير المعادلة في القطاع إلى ما لا رجعة فيه”.

وقالت المديرة التنفيذية لـ “وورنر براذرز” آن سارنوف في معرض الإعلان عن هذا القرار “نعيش وضعا لا سابق له يتطلّب التمتع بحسّ ابتكاري لإيجاد حلول”.

خدمة “إتش بي أو ماكس”
ويقتصر هذا الإجراء راهناً على الولايات المتحدة، إذ إن خدمة “اتش بي أو ماكس” غير متوافرة راهناً في بلدان أخرى ستعرض “وورنر” أفلامها فيها العام المقبل على جري العادة في صالات السينما. ومن المرتقب توسيع نطاق خدمة “اتش بي أو ماكس” ليشمل بعض البلدان في أمريكيا اللاتينية وأوروبا في النصف الثاني من العام 2021.

وفي سياق هذا النموذج الاقتصادي “الهجين” المعتمد من قبل “وورنر براذرز”، ستكون الأفلام الجديدة متوافرة على منصّة “اتش بي أو ماكس” منذ يوم بدء عرضها في صالات الولايات المتحدة، وذلك لمدّة شهر.

ومن المفترض أن يطال هذا القرار 17 فيلماً على الأقلّ، من بينها جزء يرتدّ إلى أحداث سابقة مستوحاة من مسلسل “سوبرانوز” وتتمّة لفيلم الأبطال الخارقين “سوويسايدل سكواد”.

فيلم “دون”
ومن الأعمال المرتقبة جداً فيلم “دون”، وهو نسخة جديدة مقتبسة من رواية الخيال العلمي الشهيرة لفرانك هربرت الصادرة سنة 1965. وهذا الفيلم الطويل هو من إخراج دوني فيلنوف وبطولة تيموتي شالاميه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً