تنديد أوروبي ضد تركيا.. وانقسام بشأن العقوبات

تنديد أوروبي ضد تركيا.. وانقسام بشأن العقوبات







ندّد الاتحاد الأوروبي الجمعة بـ”أفعال تركيا الأحادية وخطابها المعادي”، لكنه ما يزال منقسماً بشأن طريقة معاقبتها على هذه الممارسات أثناء قمة أوروبية تُعقد في العاشر من ديسمبر (كانون الأول). وأعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في مؤتمر صحافي “قمنا بمد يدنا إلى تركيا في أكتوبر (تشرين الأول)، ومنذ ذلك لم تكن الأمور إيجابية كثيراً، لقد رأينا …




الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف)


ندّد الاتحاد الأوروبي الجمعة بـ”أفعال تركيا الأحادية وخطابها المعادي”، لكنه ما يزال منقسماً بشأن طريقة معاقبتها على هذه الممارسات أثناء قمة أوروبية تُعقد في العاشر من ديسمبر (كانون الأول).

وأعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في مؤتمر صحافي “قمنا بمد يدنا إلى تركيا في أكتوبر (تشرين الأول)، ومنذ ذلك لم تكن الأمور إيجابية كثيراً، لقد رأينا أن هناك أفعالاً أحادية وخطاباً معادياً”، موضحاً “سنجري نقاشاً خلال القمة الأوروبية ونحن على استعداد لاستخدام السبل المتاحة لنا عندما نستنتج أن ليس هناك تطوّر إيجابي”.
وقال “أعتقد أن لعبة القط والفأر يجب أن تنتهي” في إشارة إلى دخول سفن تركية للتنقيب عن الغاز بشكل متكرر إلى مياه يونانية.
إلا أن ميشال لم يذكر كلمة عقوبات لأن دول أعضاء عدة من بينها ألمانيا، تعارض الأمر، وفق ما أكد وزير ومسؤولون أوروبيون.
من جهته، أوضح وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في روما حيث كان يشارك في اجتماع أن “نظام العقوبات، هو مسألة تعود إلى الدول الأعضاء، وسنرى ما يمكننا أن نفعل خلال الاجتماع المقبل للاتحاد الأوروبي، لا يمكنني أن استبق نتيجة النقاش، أنا لا أقوم سوى بتحضيره واقتراح بدائل”.
واقترح الاتحاد الأوروبي في أكتوبر (تشرين الأول)، محادثات على أنقرة مهدداً بفرض عقوبات في حال لم توقف أعمالها التي يدينها الاتحاد
وحذّرت رئيسة المفوضية الأوروبية أروسولا فون دير لايين خلال قمة أوروبية في أكتوبر (تشرين الأول) من أنه “إذا واصلت أنقرة أفعالها غير القانونية، سنستخدم كل الوسائل المتاحة لنا”.
وتم تكليف المفوضية بتطوير عقوبات اقتصادية باتت جاهزة “للاستخدام فوراً”، وفق فون دير لايين.
وأكد بوريل أيضاً أن “أقلّ ما يمكن قوله هو إنه لم توجد الكثير من المؤشرات الإيجابية من جانب تركيا خلال هذه الأشهر”، مضيفاً “أنه أحد أصعب الأوضاع التي يتعين علينا التعامل معها”.
وندّد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال اجتماعه الأخير مع نظرائه في حلف شمال الأطلسي الثلاثاء بالسلوك المعادي لأنقرة وسياسة الأمر الواقع التي تنتهجها في عدة أزمات إقليمية خصوصاً في ليبيا وناغورني قره باغ.
ودعت الولايات المتحدة تركيا العضو في حلف الأطلسي، “للعودة إلى سلوك الحليف”.
ويتطلب فرض عقوبات على تركيا إجماع كافة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
وندّد البرلمان الأوروبي بالابتزاز الذي تمارسه تركيا على الدول الأعضاء مستخدمة اللاجئين والمهاجرين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً