إعادة // جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي: اليوم الوطني للإمارات حدث تاريخي يوثق ميلاد كيان عصري

إعادة // جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي: اليوم الوطني للإمارات حدث تاريخي يوثق ميلاد كيان عصري







//إعادة للتعديل في العنوان// دبي في 2 ديسمبر / وام / أكدت جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي، أن اليوم الوطني لدولة الإمارات مناسبة غالية على قلب كل إماراتي ومقيم في دولة الإمارات، تحمل في ثناياها رمزية غالية ودلالات عميقة على حب الوطن والوفاء والولاء له ولقيادته، وهو بمثابة حدث تاريخي يوثق ميلاد كيان عصري كبير بشعبه…

//إعادة للتعديل في العنوان// دبي في 2 ديسمبر / وام / أكدت جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي، أن اليوم الوطني لدولة الإمارات مناسبة غالية على قلب كل إماراتي ومقيم في دولة الإمارات، تحمل في ثناياها رمزية غالية ودلالات عميقة على حب الوطن والوفاء والولاء له ولقيادته، وهو بمثابة حدث تاريخي يوثق ميلاد كيان عصري كبير بشعبه وإنجازاته الحضارية وقيمة، ويعد تجربة وحدوية متفردة.

وهنأ معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، مشرف عام الجائزة القيادة الرشيدة وشعب دولة الإمارات، بمناسبة اليوم الوطني 49، قائلا: “نطالع الأمس بفخر ونعايش الحاضر بثقة ونرى المستقبل مشرقا بإذن الله، لأن العزيمة توحدنا والطموح يدفعنا للعمل والأمل والإنجاز، ولأن هذا الوطن يستحق أن نفتديه بالأرواح، ولأننا أبناء زايد الذي غرس فينا حب الوطن”.

وأكد أن اليوم الوطني لدولة الإمارات، مناسبة غالية على قلوبنا جميعا، فيها تم إعلاء راية الاتحاد والمصير المشترك والوحدة، فانبثق عن ذلك كيان غال ونفيس، بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”.

وقال: “بحكمة القيادة ورجاحة توجهاتها وتخطيطها السليم للمستقبل، وإيمانها بالطاقات الوطنية، وضرورة تعزيز التعليم المستدام، أخذت تتبلور نجاحات عديدة في مسيرة الوطن، على مختلف الأصعدة، وأصبح هذا الكيان محط أنظار العالم، حيث نال احترام وتقدير الملايين.

من جانبه أكد سعادة المهندس عبد الرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة، نائب رئيس اللجنة العليا للجائزة، أن حب الإمارات والوفاء لها وللقيادة، يتربع في أفئدتنا، وفي كل يوم تترسخ معاني الولاء والانتماء في أبناء الوطن، مؤكدا أن اليوم الوطني للإمارات مناسبة لشحذ الهمم، واستذكار المنجزات، وما يقدمه الوطن لأبنائه من رعاية واهتمام وتمكين.

وقال إن الثاني من ديسمبر، كان بداية الانطلاقة بعزيمة لبناء دولة عصرية أساسها الإنسان، وبهذه المناسبة العزيزة نعاهد الوطن والقيادة أن نظل مستمرين على خطى المؤسسين، ولمبادئهم مخلصين، ولنهجهم الريادي محافظين.

وأشار إلى أن اليوم الوطني 49 لدولة الإمارات، يوم ميلاد كيان كبير بقيمه ومبادئه وإنجازاته، وسيظل محطة فارقة في مسيرة الوطن وأبنائه، لافتا إلى أن التفاف الجميع حول القيادة يشكل الرافعة التي نتجاوز بواسطتها التحديات، ونحشد الجهود للعمل والإنجاز بفعل الطموح الذي غرسته القيادة في شعبها.

من جانبه، رفع سعادة محمد النعيمي، مدير مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي العهد بأبوظبي، عضو اللجنة العليا للجائزة، أسمى آيات التهاني والتبريكات للقيادة الرشيدة، ولشعب دولة الإمارات بمناسبة اليوم الوطني 49 الذي وصفه بالحدث التاريخي والغالي على قلوب كل الإماراتيين.

وذكر أنه بهذه المناسبة، نستذكر خطى الآباء والمؤسسين، وما بذلوه من جهود، وما قدموه من جزيل العطاء للارتقاء بمكانة الإنسان الإماراتي، وإعلاء شأن الوطن ليأخذ مكانته المستحقة على خارطة العالم، ويلعب دورا مؤثرا في النهضة العالمية، وترسيخ العطاء والتسامح والبناء العالمي.

وقالت سعادة الشيخة خلود القاسمي، وكيل مساعد لقطاع الرقابة في وزارة التربية والتعليم، نائب رئيس اللجنة الفنية للجائزة إن الإمارات قيادة وشعباً إذ يحتفون باليوم الوطني 49 ، فإنهم يستذكرون بكل فخر سيرة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، الذي وضع الأعمدة وأرسى قواعد هذا الكيان العظيم من خلال حرصه على تسخير الموارد المتاحة لإحداث نهضة علمية وإنسانية واسعة، وحرصه الدائم على الاستثمار في الإنسان وتمكينه لكي يبدع ويسهم في بناء الوطن وتحقيق رفعته.

وأكدت سعادتها أن دولة الإمارات تمضي اليوم بكل ثقة لصناعة مستقبل التعليم ..وأنها أصبحت اليوم تمتلك ثقلاً ومكانة كبيرة على خريطة التنافسية العالمية بفضل حكمة القيادة وما قابلها من إدراك ووعي ومسؤولية من أبناء الوطن لحجم الطموح، مشيرةً إلى أن ما حققته دولة الإمارات اليوم في مجالات الابتكار والعلوم والتكنولوجيا والمعرفة يجعلنا أكثر التزاماً وإصراراً من قبل على مواصلة مسيرة العمل الجاد واستشراف المستقبل ومواكبة التوجهات العالمية الحديثة كل في موقعه، لتشييد بنيان هذا الوطن وتحقيق مزيد من المكاسب والنجاحات.

وأكد الدكتور حمد الدرمكي أمين عام جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي، أن اليوم الوطني لدولة الإمارات، أغلى المناسبات، فيه تجسدت الإرادة والكلمة ووحدة الصف، فتمخض عنه مسيرة وطن ناجحة بكل المقاييس نباهي ونفاخر بها العالم، ونبذل لأجلها الغالي من أجل أن تظل راية الإمارات عالية خفاقة في كل المحافل والمناسبات.

وقال إن دولة الإمارات قطعت أشواطا طويلة من الإنجازات واعتماد الأسس والخطط والاستراتيجيات التي تضعها على خارطة العالمية بفضل الرؤية العميقة للقيادة، وسعيها الدائم لبناء الإنسان وتنميته وتحقيق المكتسبات، وهذا ثمرة هذا الاتحاد الفتي، والذي أصبح العالم يراهن على قدرته على تحقيق المعجزات وتجاوز التحديات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً