عبدالله بن بيه: زايد جعل الإمارات منارة للتسامح والمحبة والعيش المشترك

عبدالله بن بيه: زايد جعل الإمارات منارة للتسامح والمحبة والعيش المشترك







توجه رئيس “منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة”، رئيس المجلس العلمي الأعلى لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية الشيخ عبدالله بن بيه، بأسمى آيات التهاني والتبريكات باليوم الوطني الـ 49 لدولة الإمارات، إلى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى…




alt


توجه رئيس “منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة”، رئيس المجلس العلمي الأعلى لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية الشيخ عبدالله بن بيه، بأسمى آيات التهاني والتبريكات باليوم الوطني الـ 49 لدولة الإمارات، إلى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وقال الشيخ ابن بيه، في تصريح: “مناسبة اليوم الوطني الذي تحتفل به دولتنا كل سنة، هو فرصة لتجديد الصلة بقيم الآباء المؤسسين قيم الخير والمحبة والوئام، والتذكير بما بذلوه من جهود لبناء هذه الدولة على أسس متينة، قوامها التسامح والتعايش والتآزر وحب الخير للبشرية جمعاء كما أنها مناسبة للدعاء لهم بالرحمة والمغفرة والثواب الجزيل والأجر العظيم”.

نموذج للتسامح والتعايش
وأكد بن بية أنَّ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه؛ بفكره النير وفطرته النقية وحكمته البالغة، وبمؤازرة من إخوانه المؤسسين شيد صرحاً عظيماً، وبنى نموذجاً إماراتياً رائداً للتسامح والتعايش، ضَمن للمجتمع الإماراتي الحفاظ على تماسكه وقوته على الرغم من كل التحديات التي واجهها، وجعل من دولة الإمارات منارة للتسامح والمحبة والعيش المشترك.

وأضاف “قيادتنا الرشيدة حملت هذه المعاني الحميدة والقيم النبيلة وسارت على هذا الهدي القويم، فمن دولة الإمارات انطلقت دروب السلام إلى مختلف أنحاء العالم، تدعو إلى المحبة والوئام والسلام والإعلاء من شأن الإنسان أيّاً كان، كما احتضنت كثيرا من المبادرات التي تدعم الحوار الحضاري، وتسعى إلى نشر قيم السلم والعيش المشترك بين جميع البشر مهما تعددت أديانهم واختلفت أعراقهم وتنوعت مذاهبهم ومشاربهم”.

وقال الشيخ ابن بيه، إن “دولتنا أثبتت في هذه السنة الاستثنائية، أن تشبثها بالقيم الإنسانية ثابت من ثوابتها، إذ انطلقت منها قوافل الإنسانية لمساعدة كثير من الدول المتضررة من جائحة كورونا في مختلف أنحاء العالم، كل ذلك يجعل دولتنا تستحق لقب عاصمة الإنسانية الذي لقبت به”، سائلاً الله تعالى أن يديم لطفه وحفظه وعافيته على دولة الإمارات وأن يبارك في القيادة الرشيدة ويلهمها الحكمة والصواب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً