الحريري يؤجل إعلان حكومة من 18 وزيراً إلى ما بعد مؤتمر باريس

الحريري يؤجل إعلان حكومة من 18 وزيراً إلى ما بعد مؤتمر باريس







كشفت مصادر سياسية مطلعة أن رئيس الوزراء اللبناني المكلف، سعد الحريري، قرر أن يتقدم لرئيس الجمهورية ميشال عون، بصيغة وزارية تضم 18 وزيراً، وذلك فور اختتام أعمال المؤتمر الدولي الذي يُعقد اليوم في باريس لتقديم مساعدات إنسانية للبنانيين عبر هيئات المجتمع المدني. ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الأربعاء عن المصادر، أن سبب تريث الحريري حرصه …




الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزارء المكلف سعد الحريري (أرشيف)


كشفت مصادر سياسية مطلعة أن رئيس الوزراء اللبناني المكلف، سعد الحريري، قرر أن يتقدم لرئيس الجمهورية ميشال عون، بصيغة وزارية تضم 18 وزيراً، وذلك فور اختتام أعمال المؤتمر الدولي الذي يُعقد اليوم في باريس لتقديم مساعدات إنسانية للبنانيين عبر هيئات المجتمع المدني.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الأربعاء عن المصادر، أن سبب تريث الحريري حرصه إذا لم يوافق عون عليها، على قطع الطريق على إقحام المؤتمر في الخلاف على التشكيلة الوزارية وتهيئة الظروف لإنجاحه، نظراً للحاجة الماسة للمساعدات الدولية.

وأضافت أن الحريري ارتأى في نهاية المطاف إخراج مشاورات التأليف التي يجريها مع عون من التأزم، في محاولة للدفع باتجاه تجاوز الحلقة المفرغة التي تحاصر المشاورات.

وأكدت أن التشكيلة الوزارية التي أعدها الحريري تحاكي المواصفات التي طرحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مبادرته لإنقاذ لبنان، ووقف انهياره المالي والاقتصادي.

ورأت المصادر أن مجرد مبادرة الحريري إلى التقدّم لعون بصيغة وزارية متكاملة سيفتح الباب أمام تزخيم التحرك الفرنسي بعد أن أكدت له باريس أنها لن تترك لبنان وحيداً.

ويُذكر أن الحريري كلف بتشكيل حكومة جديدة في 22 أكتوبر(تشرين الأول) الماضي، بعد تسميته في الاستشارات النيابية الملزمة من قبل 65 نائباً، من أصل 120 نائباً، وجاء التكليف بعد نحو عام من تقديم الحريري استقالة حكومته إثر احتجاجات شعبية.

ويُشار إلى أن لبنان يعاني من أزمة مالية واقتصادية، وانخفاض العملة الوطنية مقابل الدولار، واحتجاز المصارف للودائع، وارتفاع نسبة الفقر، والبطالة، وشك اللبنانيين في الطبقة السياسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً