«كورونا» يرفع الاحتياجات الإنسانية إلى 35 مليار دولار

«كورونا» يرفع الاحتياجات الإنسانية إلى 35 مليار دولار







أطلقت الأمم المتحدة أمس نداءً لجمع مساعدات بقيمة 35 مليار دولار في العام 2021 للتصدي لتداعيات جائحة (كوفيد 19) التي طالت عشرات الملايين من الأشخاص، فيما تلوح في الأفق نذر مجاعات عدة.

أطلقت الأمم المتحدة أمس نداءً لجمع مساعدات بقيمة 35 مليار دولار في العام 2021 للتصدي لتداعيات جائحة (كوفيد 19) التي طالت عشرات الملايين من الأشخاص، فيما تلوح في الأفق نذر مجاعات عدة.

وقدر تقرير للمنظمة حول العمل الإنساني أن 235 مليون شخص في العالم سيحتاجون إلى نوع من المساعدة الطارئة العام المقبل، أي بزيادة 40 في المئة مقارنة بالعام الجاري. وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة مارك لوكوك للصحفيين إن «الزيادة ناجمة كلياً تقريباً عن كوفيد19». والعام المقبل سيكون واحد من كل 33 شخصاً بحاجة لمساعدة، بحسب التقرير الذي شدد على أنه إذا كان جميع هؤلاء الأشخاص يعيشون في بلد واحد فسيكون خامس أكبر بلد في العالم.

والنداء السنوي الذي توجهه وكالات الأمم المتحدة ومنظمات إنسانية أخرى غالباً ما يرسم صورة كئيبة عن الاحتياجات المتزايدة الناجمة عن النزاعات والنزوح والكوارث الطبيعية والتغير المناخي. لكن حالياً، فإن الوباء الذي أودى بأكثر من 1,45 مليون شخص في العالم قد طال بشكل غير متناسب أولئك الذين يعيشون «على الحافة»، وفق التقرير. وقال لوكوك «الصورة التي نعرضها هي الأكثر كآبة وقتامة على الإطلاق حول الاحتياجات الإنسانية في الفترة المقبلة». والأموال اللازمة ستكون كافية لمساعدة 160 مليون شخص هم من الأكثر ضعفاً في 56 بلداً، بحسب الأمم المتحدة.

طلب ترخيص

في غضون ذلك، أعلنت شركة «بايونتيك» الألمانية وشريكتها «فايزر» الأمريكية أمس تقديم طلب للحصول على ترخيص للقاح ضد «كورونا» في الاتحاد الأوروبي، على خطى مجموعة «موديرنا»، في حين تتوقع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية عودة الاقتصاد العالمي إلى مستويات ما قبل الجائحة بنهاية العام المقبل.

وقالت المجموعتان في بيان إنهما تقدمتا بطلب أول من أمس من الوكالة الأوروبية للأدوية للحصول على ترخيص مشروط لتسويق لقاحهما بعد أن أظهرت الاختبارات بأنه فعال 95 في المئة ضد (كوفيد19).

وأعلنت وكالة الدواء الأوروبية أمس أنها ستعقد اجتماعاً استثنائياً 29 الجاري كموعد أقصى للنظر في موافقة عاجلة لتسويق اللقاح الذي طورته «بايونتيك وفايزر». وأعلنت «فايزر وبايونتيك» سابقاً أنهما تنويان إنتاج 50 مليون جرعة هذا العام وحتى 1,3 مليار جرعة بحلول نهاية 2021.

وقدّرت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في توقعاتها الأخيرة تراجع الناتج العالمي بـ4,2 في المئة بسبب أشهر من الإغلاق نجح في الحد من تفشي الفيروس، لكنه أوقف عجلة الاقتصاد العالمي. وتوقعت عودة الاقتصاد العالمي لتسجيل نمو بـ4,2 في المئة بنهاية 2021.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً