احرص على تناولها.. أطعمة شهيرة تحمي الكبد من الأمراض

احرص على تناولها.. أطعمة شهيرة تحمي الكبد من الأمراض







أولت العديد من الدراسات الطبية العالمية اهتمامًا كبيرًا بكبد الإنسان ووظائفه، التي تتراوح ما بين إزالة السموم وهضم الكربوهيدرات وإنتاج الجلوكوز. وأشارت العديد من الدراسات إلى أهمية بعض الأطعمة والمشروبات في حماية الكبد من أمراض مختلفة، أبرزها السكري من النوع الثاني. المكسرات أكد الأطباء أهمية الأحماض الدهنية غير المشبعة ومضادات الأكسدة، وهي عناصر موجودة في المكسرات، لصحة …

الكبدأولت العديد من الدراسات الطبية العالمية اهتمامًا كبيرًا بكبد الإنسان ووظائفه، التي تتراوح ما بين إزالة السموم وهضم الكربوهيدرات وإنتاج الجلوكوز.

وأشارت العديد من الدراسات إلى أهمية بعض الأطعمة والمشروبات في حماية الكبد من أمراض مختلفة، أبرزها السكري من النوع الثاني.

المكسرات

أكد الأطباء أهمية الأحماض الدهنية غير المشبعة ومضادات الأكسدة، وهي عناصر موجودة في المكسرات، لصحة الكبد بشكل عام، وحمايته من الالتهابات والإجهاد التأكسدي على وجه الخصوص.

وينصح الأطباء بتناول حفنة من المكسرات بصورة يومية، مع مراعاة عدم الإكثار منها، وذلك لما تحتويه من سعرات حرارية عالية.

الثوم

يساهم الثوم في تحفيز الكبد، حيث أكدت دراسة نشرتها مجلة البحوث الطبية الحيوية المتقدمة قبل عدة سنوات أن إضافة الثوم إلى النظام الغذائي تسهم في إنقاص الدهون.

الأسماك

أوصى الأطباء في عدد من المؤتمرات العلمية بضرورة تناول الأسماك لضمان ضبط إنزيمات الكبد وتقليل الالتهابات، وذلك من خلال أحماض “أوميجا 3” الموجودة في الأسماك.

الشاي الأخضر

أشارت دراسة، أجريت في 2015 ونُشرت نتائجها في المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي، إلى دور الشاي الأخضر في تقليل مستوى الدهون بشكل عام، والإجهاد التأكسدي على وجه الخصوص، بالإضافة إلى تقليل الأعراض الأخرى للكبد الدهني غير الكحولي.

الشوفان

أكد موقع “ميديكال نيوز توداي”، المتخصص في الشؤون الطبية، أن الشوفان يدعم جهاز المناعة ويكافح الالتهابات والسمنة والسكري، بالإضافة إلى دوره الكبير في حماية الكبد بفضل مركبات “بيتا جلوكان” الموجودة فيه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً