النوبة القلبية اسبابها واعراضها وطرق الوقاية منها

النوبة القلبية اسبابها واعراضها وطرق الوقاية منها







تقدر منظمة الصحة العالمية عدد الذين توفوا جراء الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية بنحو 17.5 مليون نسمة، أي ما يمثل نسبة 31% من مجموع الوفيات في العالم. وكل 4 من 5 حالات وفاة استأثرت بها أمراض القلب والأوعية الدموية. وبحسب الدكتور راجيف لوشان، مدير مركز أمراض القلب والسكتة القلبية في مستشفى الزهراء بدبي: “عندما يتعرض شخص ما لنوبة قلبية، فإن…

تقدر منظمة الصحة العالمية عدد الذين توفوا جراء الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية بنحو 17.5 مليون نسمة، أي ما يمثل نسبة 31% من مجموع الوفيات في العالم. وكل 4 من 5 حالات وفاة استأثرت بها أمراض القلب والأوعية الدموية.

وبحسب الدكتور راجيف لوشان، مدير مركز أمراض القلب والسكتة القلبية في مستشفى الزهراء بدبي: “عندما يتعرض شخص ما لنوبة قلبية، فإن أعراض النوبة القلبية الشائعة تشمل الضغط، والألم ، والشعور بالاحتقان في مركز الصدر أو الذراع والذي قد ينتشر إلى الرقبة أو الفك أو الظهر”.

يمكن أن تصاحب هذه الأعراض أيضًا الشعور بالغثيان، وعسر الهضم، وحرقة المعدة، وألم البطن، وضيق التنفس، والتعرق، فضلاً عن الإرهاق، والدوخة، والدوار المفاجئ.

النوبة القلبية من اكثر امراض القلب شيوعاً

ويقول الدكتور بهراد إلهي، أخصائي أمراض القلب التداخلية في مركز أمراض القلب والسكتة القلبية في مستشفى الزهراء بدبي: “في الآونة الأخيرة، ومع ارتفاع مستويات القلق، رأينا العديد من الأشخاص يتعرضون لنوبات هلع تحاكي لحد كبير النوبات القلبية”.

مضيفاً انه لدى بعض الناس، قد تؤدي الإصابة بنوبة قلبية إلى الشعور بالذعر في حين أن نوبات الهلع ليست سببًا للنوبات القلبية. ومع ذلك ، كلاهما قد يكون له علاقة بالتوتر وغالبًا ما يكون لهما أعراض متشابهة.

وتظهر الأبحاث أن حوالي 90% من الأفراد الذين يتعرضون إلى النوبة القلبية ويحصلون على الرعاية القلبية الطارئة في الوقت المناسب، ينجحون في النجاة والحياة بشكل مثمر خاصة إذا وصلوا المستشفى مبكراً، يؤكد د. بهراد.

وأشار د. بهراد انه نظرًا لصعوبة معرفة الفرق أحيانًا قبل الذهاب إلى الطبيب وإجراء الفحوصات الطبية، فمن الضروري في حالة الاشتباه بالإصابة بنوبة قلبية زيارة غرفة الطوارئ مباشرةً.

النوبة القلبية هل تحدث بدون اعراض

النظام الغذائي والحياتي الصحي يقي من النوبة القلبية

في بعض الأحيان، تحدث النوبة القلبية دون أي أعراض على الإطلاق، وغالباً ما يتم تسجيل أعراض قد لا يلاحظها المرء. لهذا السبب من المهم جدًا تشخيص أمراض القلب التاجية في مرحلة مبكرة، ويتم ذلك من خلال الفحوصات المنتظمة خاصة بالنسبة للأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب.

وعن أهمية الكشف المبكر، وما الذي يمكن فعله للوقاية من النوبات القلبية يقول الدكتور بهاردي ، أخصائي أمراض القلب في مركز أمراض القلب والسكتة القلبية في مستشفى الزهراء بدبي: “يمكن تجنب 80% من النوبات القلبية المفاجئة. ويعد النظام الغذائي الصحي والنشاط البدني المنتظم وعدم التدخين وكذلك السيطرة على الأمراض المصاحبة مثل ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وارتفاع نسبة السكر في الدم أو مرض السكري، من أهم العوامل الرئيسة للوقاية من التعرض للنوبة القلبية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً