للأسف.. براثن كورنا تتمسك بخلايانا وهذه الأدلة!

للأسف.. براثن كورنا تتمسك بخلايانا وهذه الأدلة!







في رسالة مفادها الصبر والتحمل لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، أشار مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المُعدية، الطبيب أنتوني فاوتشي، الاثنين، إلى أنه وفور نشر الصين بيانات التسلسل الجيني للمرض، تأكد فريق المركز من أن الفيروس يتشبث بخلايا المصاب، وذلك عن طريق الحصول على الجزء الذي يستخدمه الوباء لتلك العملية. كما أشار فاوتشي إلى أن فريقه شارك النتائج …

alt

في رسالة مفادها الصبر والتحمل لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، أشار مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المُعدية، الطبيب أنتوني فاوتشي، الاثنين، إلى أنه وفور نشر الصين بيانات التسلسل الجيني للمرض، تأكد فريق المركز من أن الفيروس يتشبث بخلايا المصاب، وذلك عن طريق الحصول على الجزء الذي يستخدمه الوباء لتلك العملية.

كما أشار فاوتشي إلى أن فريقه شارك النتائج مع الشركات المتخصصة بإنتاج اللقاحات.

وأضاف أن السرعة التي تمكن فيها الفريق من الحصول على الشيفرة وصنع نسخ بروتينية عن الفيروس لم يسبق لها مثيل.

وتصبح الخلايا البشرية بعد الإصابة أسيرة للفيروس وتمتثل لتعليماته، فتخرج الخلية المصابة شيئاً من جسيمات الفيروس وتنتقل به إلى الخلايا السليمة المجاورو لتحقنها تحديدا في مركز القيادة الوراثية لها، وبهذا ينتشر الوباء في الجسم.

تكنولوجيا “mRNA”

في السياق أيضاً فسّر فاوتشي، في بث حي مع مؤسس موقع “فيسبوك” مارك زوكربيرغ، أجاب فيه عن عدد من الأسئلة المتعلقة بلقاحي بلقاحي “موديرنا” و”فايزر” اللذين يخضعان لدراسة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية، في سبيل الموافقة على إدخالهما في برنامج الاستخدام الطارئ، المقصود بتكنولوجيا “mRNA”، التي تم توظيفها للحصول على نسخة مطابقة للفيروس.

alt

وأوضح الطبيب أنه وفي الظروف السابقة كانت الدراسات تقوم بأخذ الفيروس والعمل على زرعه مخبرياً، وكانت العملية تتطلب وقتاً كبيراً للحصول على كمية معقولة من الفيروس لاستخدامها في التجارب اللقاحية، إلا أن تكنولوجيا mRNA ساهمت في الحصول على شيفرة الفيروس دون الحاجة إلى استخدامه.

وكشف أنه يتم تكوين نسخة مشابهة للفيروس باستخدام بروتيناً يتقبله الجسم بشكل طبيعي.

لا تنسوا!

إلى ذلك، شجع فاوتشي على استخدام الإجراءات الخمسة الأساسية في الصحة العامة المتمثلة بارتداء الكمامات، والابتعاد الاجتماعي، وتجنب الحشود، وممارسة النشاطات الخارجية، وغسل الأيدي.

صورة مجهرية حقيقية لكورونا المستجد

كما شدد الطبيب على أهمية ارتداء الكمامات، وقال إن معظم من ينقلون المرض هم من الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض كورونا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً