سياسيون بحرينيون لـ«البيان»: انتهاكات قطر يندى لها الجبين

سياسيون بحرينيون لـ«البيان»: انتهاكات قطر يندى لها الجبين







أكد سياسيون بحرينيون، أن هناك تقاعساً ملحوظاً ومتنامياً في الانتهاكات المستمرة التي تمعن بها الحكومة القطرية في حقوق الإنسان والحريات الأساسية، سواء للمعارضين لنظام الحكم من المواطنين القطريين، أو في ممارسات فرض القيود على التجمعات السلمية، ومنع إنشاء الاتحادات العمالية.

أكد سياسيون بحرينيون، أن هناك تقاعساً ملحوظاً ومتنامياً في الانتهاكات المستمرة التي تمعن بها الحكومة القطرية في حقوق الإنسان والحريات الأساسية، سواء للمعارضين لنظام الحكم من المواطنين القطريين، أو في ممارسات فرض القيود على التجمعات السلمية، ومنع إنشاء الاتحادات العمالية.

انتهاكات

وقال عضو مجلس النواب البحريني، إبراهيم النفيعي، إن قطر تُمعن ولا تتوقف عن انتهاكات حقوق الإنسان على كل المستويات، موضحاً بأنها تتنوع ما بين سحب الجنسية من المواطنين المعارضين لسياساتها وطردهم من البلد بشكل تعسفي، بالإضافة لترحيلها عدداً من طالبي اللجوء، وبشكل يتناقض مع قانون اللجوء الصادر العام 2018.

وأوضح النفيعي لـ«البيان»، أن من الانتهاكات الجسيمة على الأراضي القطرية، عدم تنفيذ الحكومة القطرية القوانين واللوائح المُعدة لحماية حقوق العمال واللاجئين، والتي لا تتعدى كونها حبراً على ورق، لافتاً بأن زيادة عدد الوفيات بينهم، والإصابات بفيروس «كورونا» يؤكد سوء المعاملة الخطيرة لهم، والإهمال.

وأضاف: «نقرأ ونتابع الكثير من الشكاوى المتداولة في وسائل التواصل الاجتماعية والصحف العربية والخليجية والتي تشير إلى زيادة التذمر العام لدى المُقيمين في قطر والذين يحرمون من أبسط المزايا الإنسانية التي توفرها الدولة المتحضرة للمقيمين على أراضيها، بخلاف قطر والتي يندى الجبين لانتهاكات حقوق الإنسان بها».

تهجير قسري

في الأثناء، أكّد الكاتب والمحلل السياسي، أسعد راشد، أن قطر تقوم بتجاوزات كبيرة بحق الشعب والمقيمين وبشكل مستفز، من خلال تهجير قسري إلى العوائل القطرية، فالتقارير الحقوقية الصادرة من قبل منظمات حقوق الإنسان أوردت العديد من المعلومات التي تؤكد انتهاك الدوحة لذلك.

وأوضح راشد، أن من ضمن الملفات التي قامت قطر بالتستر عليها في الآونة الأخيرة هي التجاوزات الحقوقية العمالية في المنشآت المتعلقة بتنظيم كأس العالم 2022، فقد أوردت «هيومن رايتس ووتش» تقريراً يتحدث عن الظروف التي وصفها بالمأساوية والإهمال المريع والانتهاكات المريرة لحقوق العمالة الوافدة في قطر.

حادثة المطار

بدورها، قالت رئيسة جمعية الصحفيين البحرينية، عهدية أحمد، إنّ قصص انتهاكات حقوق الإنسان على الأراضي القطرية كثيرة ولا تتوقف، آخرها تعرض عدد من النساء الأستراليات لانتهاكات شائنة بمطار الدوحة الشهر الماضي، حيث تعرضن لتفتيش قسري بعد تجريدهن من ملابسهن.

تجاهل

وأكدت عهدية أنّ التجاهل القطري المستمر رغم تقديم بعض الراكبات شكاوى رسمية لوزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية، والشرطة الفيدرالية هنالك، دلالة على عدم الاهتمام بحقوق الإنسان للآخرين.

ولفتت عهدية، إلى انتهاكات حقوق الإنسان ثقافة مترسخة في مفاصل الدولة القطرية والتي تسبب خروجها عن الصف العربي والارتماء في حضن الدول الإقليمية والتي لا تريد لأوطان العربي خيراً، مؤكدة بأن قطر باتت على حافة الهاوية، مع تزايد التذمّر الشعبي من سياسات الأسرة الحاكمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً