فتح باب التسجيل في «علوم الفضاء» للطلبة المواطنين

فتح باب التسجيل في «علوم الفضاء» للطلبة المواطنين







أعلنت وكالة الإمارات للفضاء، ومركز محمد بن راشد للفضاء، عن فتح باب التسجيل للدورة الجديدة من برنامج «أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين»، أحد البرامج الرائدة في تنمية قدرات البحث العلمي ضمن مبادرات جيل الأمل لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل».

ff-og-image-inserted

ضمن مبادرات جيل الأمل لاستكشاف المريخ

أعلنت وكالة الإمارات للفضاء، ومركز محمد بن راشد للفضاء، عن فتح باب التسجيل للدورة الجديدة من برنامج «أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين»، أحد البرامج الرائدة في تنمية قدرات البحث العلمي ضمن مبادرات جيل الأمل لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل».

ومن المقرر أن يبدأ البرنامج الصيف المقبل، وهو مُصمّم لتزويد الطلبة الجامعيين الإماراتيين المتخصّصين في مجالات العلوم والهندسة بفرصة لاكتساب خبرة عملية وبحثية في مراكز علوم الفضاء المتميزة في الدولة وخارجها، حيث سيقوم الفريق العلمي في مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، إلى جانب علماء دوليين، بتوجيه الطلبة خلال البرنامج.

وعلى مدار السنوات السابقة، شهد برنامج «أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين»، مشاركة 31 طالباً إماراتياً من مختلف التخصصات، بما في ذلك هندسة الطيران، والهندسة الكهربائية، والفيزياء، والرياضيات، وهندسة الكمبيوتر، وهندسة الطاقة المستدامة والمتجددة، والهندسة الكيميائية، وعلوم البيئة وعلوم الكمبيوتر.

وقال مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، عمران شرف، إن «برنامج أبحاث علوم الفضاء يتيح للشباب الإماراتي فرصة فريدة أمامهم لخوض تجربة علمية لصقل قدراتهم ومهاراتهم، والتعلّم على يد أفضل الخبرات، في ملتقى علمي متخصص يجمع بين خبراء المراكز الفضائية الرائدة حول العالم، وبين الطلاب الطامحين لاستكشاف مساراتهم المهنية المستقبلية في قطاع الفضاء. ويعتبر البرنامج فرصة مثالية أيضاً لفريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، كي ينقلوا خبراتهم إلى جيل جديد من الباحثين، وتحفيزهم وتطوير اهتمامهم بالعلوم والهندسة».

وأفادت نائب مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ لشؤون الفريق العلمي، حصة المطروشي، بأن تطوير الكوادر العلمية يعد ركيزة مهمة لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، لتشجيع بيئة تحفز الابتكار والبحث العلمي، وترعى جيلاً جديداً من العلماء والباحثين والأكاديميين.

وتابعت أنه من المقرر أن ينعقد برنامج أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين في فصل الصيف المقبل، وقد صمم البرنامج لتزويد الطلبة الإماراتيين المتخصّصين في العلوم والهندسة بفرص لاكتساب خبرة عملية وبحثية داخل منشآت علوم الفضاء في دولة الإمارات وخارجها، بهدف تمكين جيل جديد من الباحثين والعلماء الإماراتيين.

وتبدأ عملية التقديم للانضمام إلى البرنامج في ديسمبر الجاري، وتنتهي في يناير المقبل، ومن المقرر أن ينطلق البرنامج في صيف 2021، ويستمر فترة تراوح من 8 إلى 10 أسابيع، ويتعين على الطلاب حضور ورشة تحضيرية لبرنامج أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين قبل بدء البرنامج، حيث توفر لهم هذه الورشة المعارف والمعلومات الأساسية في علوم وأبحاث الفضاء.

وعند بدء البرنامج، سيتم تكليف الطلاب بالعمل على مشروع بحثي وتزويدهم بموجه ومهام معينة خلال فترة التدريب، كما سيتمكنون من نشر نتائجهم البحثية في مؤتمرات محلية ودولية وأمام الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل».

ومنذ إطلاق البرنامج في عام 2015 حتى الآن، حصد اهتمام 344 طالباً وطالبة ممن قدموا للمشاركة فيه، وساعد على إنتاج 21 مشروعاً بحثياً تم نشرها في المؤتمرات أو المجلات العلمية الدولية، كما أسهم البرنامج في تعزيز اهتمام الطلبة في الإمارات بالعمل في المجال الفضائي.

ولمعرفة المزيد حول فرص الانضمام إلى برنامج أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين، يمكن للمهتمين التسجيل لحضور جلسة تمهيدية تعقد يومي 6 و22 ديسمبر الجاري، والتواصل عبر البريد الإلكتروني reu@mbrsc.ae.

6 مؤسسات علمية

يستطيع الطلاب المقبولون في برنامج أبحاث علوم الفضاء اختيار واحد من ست مؤسسات علمية، هي: مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي، وجامعة الإمارات العربية المتحدة في العين، ومختبر فيزياء الغلاف الجوي والفضاء بمدينة بولدر، ومختبر علوم الفضاء في كاليفورنيا بيركلي، وجامعة أريزونا الشمالية في فلاغستاف بالولايات المتحدة، بالإضافة إلى مختبر الأرصاد الجوية الديناميكية (LMD) في باريس فرنسا.


– «البرنامج» يوفر للطلبة الجامعيين فرصة العمل على أبحاث علوم الفضاء.

– «البرنامج» يطور قدرات البحث العلمي وبناء مجتمع علمي في علوم الفضاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً