بايدن – أوباما – كيري.. إصابات خارج ملعب السياسة

بايدن – أوباما – كيري.. إصابات خارج ملعب السياسة







غالباً ما تحظى الأخبار غير السياسية للزعماء السياسيين بالاهتمام، من حيث كونها خارجة عن المألوف. فإذا تعثّر رئيس أو وزير ووقع على الأرض، فإن خبر الواقعة يحظى بأولوية المتابعة عبر أية وسيلة إعلامية.

غالباً ما تحظى الأخبار غير السياسية للزعماء السياسيين بالاهتمام، من حيث كونها خارجة عن المألوف. فإذا تعثّر رئيس أو وزير ووقع على الأرض، فإن خبر الواقعة يحظى بأولوية المتابعة عبر أية وسيلة إعلامية.

هذا ما حصل مع الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن الذي تعرض أمس (بالتوقيت الأمريكي) لكسر في قدمه بعيداً عن لعبة السياسة، إنما خلال لعبه مع كلبه. وهي ليست الواقعة الوحيدة أمريكياً، بل تعرض الرئيس الأسبق باراك أوباماً ووزير خارجيته جون كيري لحادثين بعيداً عن ملعب السياسة.

بايدن أصيب بكسر في قدمه اليمنى وسيتوجّب عليه أن ينتعل حذاءً طبّياً، بحسب ما أعلن فريقه الأحد، بعد أن نُقل الرجل البالغ من العمر 78 عامًا إلى الطبيب إثر انزلاقه أثناء اللعب مع كلبه.

وتعرّض الرئيس المنتخب إلى الإصابة أثناء اللعب مع «ميجور»، أحد كلبيه، وهما من فصيلة الراعي الألماني (جيرمن شيبرد)، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

في بادئ الأمر، تحدّث كيفن أوكونور، الطبيب الشخصيّ للرئيس المنتخب، عن «التواء في القدم اليمنى»، قائلاً إنّ صور الأشعّة السينيّة لم تكشف عن وجود أيّ «كسرٍ واضح»، لكنّه أضاف أنّه لا يزال يتعيّن إجراء فحص إضافي بالأشعّة المقطعيّة.

وهذا الفحص الإضافي «أكّد وجود» كسر صغير للغاية في منتصف قدم بايدن، بحسب ما قال أوكونور في بيان لاحق أصدره مكتب الرئيس المنتخب. وأضاف أنّ بايدن بحاجة على الأرجح إلى انتعال حذاء طبّي على مدى أسابيع عدّة.

وفي تعليقه على تسجيل مصوّر لشبكة «إن بي سي» يُظهر بايدن لدى مغادرته مكتب أخصائي العظام، قال الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب على تويتر «أتمنى لك التعافي قريباً».

وكانت صحة ترامب مسألة مثيرة للقلق لفترة وجيزة عندما أصيب بفيروس كورونا، لكن الرئيس واصل حملته الانتخابية بعد تلقيه العلاج.

لكن ترامب المعروف بقلقه البالغ من الجراثيم كان أول رئيس منذ أكثر من قرن لا يملك كلباً.

وجه أوباما

وفي مثل هذه الأيام قبل عشر سنوات، للمصادفة، أصيب الرئيس السابق باراك أوباما بجرح في وجهه خلال لعب كرة السلة، واحتاج إلى 12 غرزة. ففي 26 نوفمبر 2010، تلقى أوباما ضربة على شفته من كوع لاعب منافس عندما كان أوباما يمارس رياضته المفضلة مع أصدقاء وأفراد من عائلته في فورت ماكنير، القاعدة العسكرية الواقعة في ضواحي واشنطن.

بعدما تعرض لضربة عن غير قصد في الشفة بمرفق لاعب من الفريق الآخر، أجريت لأوباما 12 غرزة بواسطة الوحدة الطبية للبيت الأبيض، وخضع لتخدير موضعي أثناء خياطة الغرز.

وتمكن صحافيون من مشاهدة أوباما عبر نافذة بطابق علوي في البيت الأبيض ممسكاً ضمادة وضعت على فمه في حين كان يجري تسليم شجرة عيد الميلاد الخاصة بالبيت الأبيض في الخارج.

إصابة كيري

وخارج ملعب السياسة أيضاً، أصيب جون كيري وزير الخارجية الأمريكي بكسر في الفخذ إثر حادث دراجة في فرنسا في 31 مايو 2015.

كيري الذي يُعرف عنه حبه لقيادة الدراجات، اعتاد أن يصطحب دراجته معه في أسفاره. وأصيب بكسر في الفخذ بسبب تعرضه لحادث لدى قيادته دراجته في منطقة جبال الألب الفرنسية، وعولج في مستشفى بمدينة جنيف السويسرية.

وكان كيري في سويسرا للمشاركة في مباحثات بشأن برنامج إيران النووي، لكن إصابته تلك فرضت عليه إلغاء باقي برنامج جولته الأوروبية التي كانت تتضمن زيارة إلى إسبانيا لتوقيع اتفاق دفاع ثم السفر إلى فرنسا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً