الهوية الإعلامية لدولة الإمارات تزين بطاقة “إماراتي” الائتمانية الصادرة عن الإمارات الإسلامي بميزات حصرية للمواطنين

الهوية الإعلامية لدولة الإمارات تزين بطاقة “إماراتي” الائتمانية الصادرة عن الإمارات الإسلامي بميزات حصرية للمواطنين







– التعاون بين مكتب الهوية الإعلامية لدولة الإمارات والإمارات الإسلامي يأتي ضمن مسار الشراكات الاقتصادية والاستثمارية لتعزيز الحضور الإعلامي للهوية. – فعاليات ترسيخ الهوية الإعلامية للدولة تتوزع ضمن 3 مسارات رئيسية هي الجانب الاستراتيجي والحضور الإعلامي، والجانب الإنساني والمجتمعي، بالإضافة إلى الجانب الاقتصادي والاستثماري. – عالية الحمادي: استمرار الشراكات مع مختلف الجهات والمؤسسات والشركات هدفه ترسيخ الهوية الإعلامية لدولة الإمارات كقصة نجاح…

– التعاون بين مكتب الهوية الإعلامية لدولة الإمارات والإمارات الإسلامي
يأتي ضمن مسار الشراكات الاقتصادية والاستثمارية لتعزيز الحضور الإعلامي
للهوية.

– فعاليات ترسيخ الهوية الإعلامية للدولة تتوزع ضمن 3 مسارات رئيسية هي
الجانب الاستراتيجي والحضور الإعلامي، والجانب الإنساني والمجتمعي،
بالإضافة إلى الجانب الاقتصادي والاستثماري.

– عالية الحمادي: استمرار الشراكات مع مختلف الجهات والمؤسسات والشركات
هدفه ترسيخ الهوية الإعلامية لدولة الإمارات كقصة نجاح ملهمة لا تعرف
المستحيل.

– صلاح أمين، الرئيس التنفيذي في “الإمارات الإسلامي”: بوصفه أحد
المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في الدولة، يحرص الإمارات الإسلامي
على المساهمة في ترسيخ حضور الهوية الإعلامية لدولة الإمارات.

دبي فى 29 نوفمبر / وام / استمراراً للشراكات التي يبرمها مكتب الهوية
الإعلامية لدولة الإمارات مع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية
والشركات ومؤسسات القطاع الخاص وهيئات العمل الخيري والإنساني بالدولة
لتعزيز استخدام وحضور الهوية الإعلامية المرئية للدولة وشعارها “لا شيء
مستحيل” .. يزين الإمارات الإسلامي بطاقاته الائتمانية الحصرية لمواطني
دولة الإمارات العربية المتحدة بالهوية المرئية، وذلك في أحدث فصول هذه
الشراكات التي تتم بالتنسيق مع المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات، بصفته
الجهة الرسمية المسؤولة عن كل ما يتصل بالهوية الإعلامية المرئية لدولة
الإمارات.

ويندرج التعاون بين مكتب الهوية الإعلامية لدولة الإمارات والإمارات
الإسلامي ضمن مسار الشراكات الاقتصادية والاستثمارية، إذ تتوزع فعاليات
ترسيخ الهوية الإعلامية للدولة ضمن 3 مسارات رئيسية هي الجانب
الاستراتيجي والحضور الإعلامي، والجانب الإنساني والمجتمعي، بالإضافة
إلى الجانب الاقتصادي والاستثماري.

وبموجب هذا التعاون بين الطرفين، يضع الإمارات الإسلامي الهوية
الإعلامية المرئية للدولة على بطاقته الائتمانية التي تحمل اسم
“إماراتي”، وهي حصرية لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، كما أنها
مجانية مدى الحياة. وتمثل البطاقة الحائزة على جائزة أفضل بطاقة إسلامية
في حفل توزيع جوائز بانكر ميدل إيست للمنتجات المصرفية عام 2018 إضافة
مثالية لأسلوب الحياة المميز، إذ تقدم البطاقة، المصممة لتناسب احتياجات
مواطني دولة الإمارات، مجموعة واسعة من عروض السفر ومزايا أسلوب الحياة
المميزة.

وأكدت عالية الحمادي نائب المدير العام في مكتب الدبلوماسية العامة
بوزارة شؤون مجلس الوزراء أن التعاون مع الإمارات الإسلامي يأتي
استمراراً للشراكات التي يعقدها مكتب الهوية الإعلامية لدولة الإمارات
مع مختلف الجهات الفاعلة في كل من القطاعين الحكومي والخاص ومؤسسات
العمل الخيري والإنساني منذ إطلاق الهوية الإعلامية المرئية للدولة،
لتحقيق أهدافها الاستراتيجية الرامية لتعزيز حضورها الإعلامي في
المجالات كافة.

وقالت إن استمرار الشراكات مع مختلف الجهات والمؤسسات والشركات في
الدولة هدفه ترسيخ الهوية الإعلامية لدولة الإمارات كقصة نجاح للنمو
الاقتصادي المستدام، وحاضنة للابتكار والإبداع البشري، ووجهة للكفاءات
من مختلف أرجاء العالم، وفكرة إنسانية عابرة للثقافات، تحول التحديات
إلى فرص، وتفتح الباب أمام الطموحين لتحقيق تطلعاتهم وأحلامهم، وخصوصاً
أن الهوية الإعلامية لدولة الإمارات وشعارها “لا شيء مستحيل” يصلح أن
يكون شخصياً أو مؤسسياً أو اقتصادياً ليعبر عن الإمكانات العظيمة في كل
فرد والطموحات الكبيرة للوطن ومؤسساته الحكومية والخاصة.

وقال صلاح أمين، الرئيس التنفيذي في “الإمارات الإسلامي”: “يشرفنا أن
تتزين البطاقات الائتمانية الصادرة عن الإمارات الإسلامي بالهوية
الإعلامية المرئية لدولة الإمارات، ضمن الشراكة الفعالة مع مكتب الهوية
الإعلامية والمكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات والرامية إلى تعزيز
حضور الهوية الإعلامية المرئية، وتنسيق الجهود لتقديم قصة دولة نجاح
الإمارات الملهمة إلى العالم.

وأضاف: “بوصفه أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في الدولة، يحرص
الإمارات الإسلامي على المساهمة في تعزيز حضور الهوية الإعلامية لدولة
الإمارات، كونها تعكس الازدهار والنمو الاقتصادي المستدام ونمط الحياة
المتميز للدولة ومجتمعها المتنوع بقيمه الإيجابية لتصبح عنواناً لجودة
الحياة، ووجهة إقليمية وعالمية مفضلة للملايين من حوالي 200 جنسية للعيش
والعمل والسياحة والتسوق وعيش تجربة إنسانية متميزة.

يشار إلى أن جهود تعزيز حضور الهوية الإعلامية لدولة الإمارات وشعارها
كانت قد شهدت، منذ إطلاقهما، شراكات متنوعة وفعالة، ضمن المسارات
الثلاثة للتعاون في هذا الصدد، فبالنسبة للمسار الإنساني حمل مشروع
الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل” الهوية الإعلامية وشعارها على
لوحة معدنية داخل المسبار، وعلى غلاف الصاروخ الذي حمل المسبار إلى
الفضاء الخارجي، ليجسد آمال الملايين من دولة الإمارات والعالم العربي،
ويدعم المجتمع العلمي العالمي، ويحتفي بالإنجازات العلمية للمهندسات
والمهندسين الإماراتيين.

كما تعاون مكتب الهوية الإعلامية مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي في
تعزيز حضور الهوية الإعلامية في مختلف المحافل الدولية على مستوى
المشاريع الإغاثية والإنسانية والتمثيل الدبلوماسي والمبادرات التي
تنفذها سفارات الدولة في الدول الشقيقة والصديقة.

وشهد الحفل الختامي لمبادرة صنّاع الأمل التي تحتفي بأبطاله ونجومه في
العالم العربي تعاوناً بين المبادرة ومكتب الهوية الإعلامية لرفع شعارها
في الحفل الذي تابعه الملايين في العالم العربي عبر الشاشات ومواقع
التواصل الاجتماعي، كما قام مكتب الهوية الإعلامية لدولة الإمارات في
سياق مماثل برعاية البرنامج الإنساني “قلبي اطمأن” الذي يستهدف مد يد
العون للفئات الهشة والأكثر حاجة في المجتمعات الأقل حظاً.

أما بالنسبة للمسار الاقتصادي والاستثماري فتتزين منتجات الشركة
الوطنية الإماراتية «ستراتا للتصنيع»، المتخصصة في تصنيع أجزاء هياكل
الطائرات، بالهوية الإعلامية المرئية للدولة، بالإضافة إلى عرضها على
شاشات بورصة “ناسداك نيويورك” العالمية، بعدما شارك ممثلو مكتب الهوية
الإعلامية، وسلطة مركز دبي المالي العالمي، و”بورصة ناسداك دبي” في قرع
جرس افتتاح “سوق ناسداك دبي” في وقت سابق احتفاءً بإطلاقها.

كما عرضت كل من “مراس” و”ماجد الفطيم” و”إعمار” شعار الهوية الإعلامية
في مختلف منافذ التجزئة والمرافق الحيوية التابعة لها في مختلف أنحاء
الدولة. وفيما يخص المسار الاستراتيجي والإعلامي، جرى الاتفاق على رفع
شعار الهوية الإعلامية المرئية للدولة في “إكسبو 2020” الحدث الدولي
الأبرز الذي تستضيفه الدولة العام المقبل بمشاركة أكثر من 190 دولة من
مختلف أرجاء العالم، كما رفع المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي شعار الهوية
الإعلامية على أبرز المعالم العمرانية في إمارة أبوظبي، وعرضت هيئة
الطرق والمواصلات بدبي إعلانات الهوية الإعلامية على عدد من الطرقات
الرئيسية والحيوية بالإمارة لنقل رسالتها للسكان والزوار والسياح، كما
تواصل شركات الاتصالات العاملة بالدولة “اتصالات” و”دو” دعم مختلف
الحملات المرتبطة بالهوية الإعلامية المرئية، وزينت شرطة دبي مركباتها
ولوحاتها الإعلانية بشعار الهوية الإعلامية للدولة.

وكان مجلس الوزراء قد أوعز للقطاعات الحكومية الاتحادية بتضمين الهوية
الإعلامية لدولة الإمارات في مبادراتها ونشاطاتها وفعالياتها وحملاتها
وهويتها المرئية، كما دعا الجهات الحكومية وغير الحكومية المحلية،
وقطاعات الأعمال والقطاع الخاص والمؤسسات المجتمعية والإنسانية
لاستخدامها من أجل تقديم قصة دولة الإمارات للعالم.

والجدير بالذكر أن مشروع تصميم الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات
وشعارها كان قد انطلق في نوفمبر 2019 تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ
محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي
“رعاه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي
نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اللذين أطلقا المهمة الوطنية لتصميم
الهوية الإعلامية لدولة الإمارات وشعارها كدولة لا تعرف المستحيل.

وتهدف الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات إلى تقديم قصتها الملهمة
عالمياً، وترسيخ مكانة الدولة وسمعتها على الساحة الدولية ومشاركة
تجاربها الناجحة القائمة على الابتكار والتطوير المستمرين وتسليط الضوء
على ريادتها في العديد من المؤشرات العالمية كأرض للفرص والأحلام
والإنجازات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً