البرلمان الليبي يدعو إلى اختيار المدينة الأنسب لعقد جلسة توحيده

البرلمان الليبي يدعو إلى اختيار المدينة الأنسب لعقد جلسة توحيده







دعت رئاسة مجلس النواب الليبي، اليوم الأحد، اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» لتحديد المدينة الليبية الأنسب لعقد جلسة لمجلس النواب، واتخاذ ما يلزم من إجراءات لضمان سلامة وأمن النواب وذلك استجابة لدعوات أعضاء المجلس المجتمعين في اللقاء التشاوري بمدينة طنجة المغربية.

دعت رئاسة مجلس النواب الليبي، اليوم الأحد، اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» لتحديد المدينة الليبية الأنسب لعقد جلسة لمجلس النواب، واتخاذ ما يلزم من إجراءات لضمان سلامة وأمن النواب وذلك استجابة لدعوات أعضاء المجلس المجتمعين في اللقاء التشاوري بمدينة طنجة المغربية.

وقال المجلس إن جدول أعمال الجلسة سيتمثل في مناقشة مخرجات الحوار السياسي بما لا يتعارض مع الإعلان الدستوري وتعديلاته الـ 11، وتشكيل لجنة لإعداد مقترح توافقي لتعديل النظام الداخلي، لافتاً إلى أن طلب تغيير رئاسة المجلس يجب أن ينظر إليه من خلال الدستور والقانون واللائحة الداخلية.

دعم

وكان أعضاء مجلس النواب الليبي، المجتمعون في طنجة المغربية، دعموا من خلال بيان لهم أمس السبت، إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في أقرب وقت ممكن، مؤكدين أنهم سيقررون في جلسة تنعقد بمدينة غدامس كل ما من شأنه إنهاء الانقسام بمجلس النواب، وشددوا على أنهم ماضون نحو إنهاء حالة الصراع والانقسام بكافة المؤسسات والحفاظ على كيان الدولة وسيادتها، وأنهم سيتعاملون بإيجابية مع كافة مخرجات مسارات الحوار بما يتفق مع الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي.

وثمن نواب المجلس ما تم إنجازه عبر لجنة 5+5 من خطوات إيجابية، وضرورة الالتزام بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وفق إطار دستوري وإنهاء المرحلة الانتقالية في أقرب وقت ممكن على ألا تتجاوز العام من تاريخ التئام المجلس، كما أكد البيان ضرورة احترام الإعلان الدستوري وشرعية الأجسام المنبثقة عنه وأهمية الالتزام بما جاء في الفقرات 25 / 28 من الصيغة التنفيذية لقرار مجلس الأمن رقم 2510 بشأن دور مجلس النواب وعدم خلق جسم موازٍ.

وأعلن مجلس الدولة الاستشاري بطرابلس عن ترحيبه بنتائج اجتماعات طنجة والاتفاق على عقد جلسة للمجلس بمدينة غدامس، والبدء في اتخاذ خطوات نحو إنهاء الانقسام.

وينتظر أن يحضر اجتماع غدامس المقرر الأربعاء، حوالي 150 نائباً من الأقاليم الثلاثة، من بين العدد الجملي البالغ 188 نائباً، فيما أكدت مصادر مطلعة أن حوالي 15 نائباً باتوا خارج دائرة العمل البرلماني سواء بسبب الوفاة أو المرض أو نتيجة تحمل مسؤوليات في السلطة التنفيذية ومن بينهم فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي، وفتحي باشاغا وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق.

عملية عسكرية

على صعيد آخر، أعلن الجيش الليبي تنفيذ عملية عسكرية في منطقة أوباري بالجنوب الغربي لليبيا استهدفت أحد أوكار تنظيم القاعدة ي تم خلالها اعتقال سبعة إرهابيين ينتمون لجنسيات مختلفة.

وقال الناطق باسم الجيش أحمد المسماري إن سرايا العمليات الخاصة التابعة للواء طارق بن زياد والكتيبة 116 مشاة نفذتا عملية نوعية في «حي التراقين وحي الشارب» بمدينة أوباري (جنوب غرب) استهدفت أحد أوكار تنظيم القاعدة الإرهابي في المغرب الإسلامي تم خلالها اعتقال سبعة إرهابيين ينتمون لجنسيات مختلفة على رأسهم الإرهابي حسن الوشي العائد من مالي الأسبوع الماضي بعد نقله أسلحة وذخائر وأموال إلى جناح التنظيم هناك.

واعتبر المسماري أن العملية تأتي في إطار العمليات الأمنية التي تهدف لمطاردة الخلايا الإرهابية التكفيرية والقضاء عليها وإنفاذ القانون وتأكيد هيبة الدولة على كامل إقليمها الجغرافي وتأمين مواطنيها وتحقيق الأمن القومي والمحافظة عليه.

وأبرز مدير إدارة التوجيه المعنوي خالد المحجوب، اليوم الأحد، أن الجيش وجه ضربة قاصمة للمجموعات الإرهابية الموجودة بصحراء منطقة الجنوب رغم اتساع الرقعة الصحراوية وصعوبة السيطرة عليها، وأضاف أنه رغم صعوبة السيطرة على صحراء الجنوب الليبي نظراً لاتساعها الكبير لكن القوات تمكنت من جمع المعلومات اللازمة وتحديد الهدف بدقة فاجأت تلك المجموعات المتطرفة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً