دار لويفي تقدم تشكيلة جديدة من الشموع ومعطرات الجو المنزلية

دار لويفي تقدم تشكيلة جديدة من الشموع ومعطرات الجو المنزلية







قال المدير الإبداعي لدار لويفي جوناثان أندرسون، تتمحور رؤيتي عند ابتكار منتجاتٍ لدار لويفي حول توفير أجواءٍ مستوحاة من دفء المنزل من خلال روائح طبيعية متميزة تضفي على الأجواء إحساساً رائعاً. فلطالما تملكني الشغف بالحدائق والنباتات وعبيرها الفوّاح. لذا، عندما انضممت إلى لويفي، تبلورت في مخيلتي فكرة تصميم مجموعة من الشموع بروائح عطرة تضفي لمساتٍ…

قال المدير الإبداعي لدار لويفي جوناثان أندرسون، تتمحور رؤيتي عند ابتكار منتجاتٍ لدار لويفي حول توفير أجواءٍ مستوحاة من دفء المنزل من خلال روائح طبيعية متميزة تضفي على الأجواء إحساساً رائعاً.

فلطالما تملكني الشغف بالحدائق والنباتات وعبيرها الفوّاح. لذا، عندما انضممت إلى لويفي، تبلورت في مخيلتي فكرة تصميم مجموعة من الشموع بروائح عطرة تضفي لمساتٍ حسية مرهفة على المنازل. ويغمرني السرور بتقديم التشكيلة الجديدة من المعطّرات والشموع المنزلية المستوحاة من النباتات والحدائق الوارفة.

وتمتاز روائح التشكيلة بطابعٍ شخصي، فهي تعود بي إلى أيام طفولتي وأسفاري المختلفة. وتوفر تجربة شاعرية تجمع بين مهارات العطّارين العلمية ورائحة الحدائق ونباتاتها في العصر الفكتوري.

وجاء الإلهام وراء رحلتي لتصميم هذه المعطّرات من شغفي بتسجيلات الفنانين التي وثقّت حياة النباتات بوحي من عصر الاستكشاف، بما فيها أنماط الطحالب الزرقاء للفنانة البريطانية آنا أتكينز، والرسومات التوضيحية للنباتات النادرة في أمريكا الجنوبية للمستكشف الإسباني موتيس، وأعمال اوجاوا كازوماسا الذي كان رائداً في الطباعة الميكانيكية الضوئية كوسيلة لتوثيق أنواع الأزهار في اليابان.

وعملتُ بشكلٍ وثيق مع خبيرة العطور لدى لويفي نوريا كرويليس لتحويل 11 مستخلص نباتي إلى روائح عطرة منفردة وتقديمها في التشكيلة على هيئة شموع معطّرة وحوامل مصنوعة من الشمع المعطّر ومعطّرات جوّ منزلية وأعواد الخيزران المعطِّرة. وتضم التشكيلة روائح زهرة العسلة والشمندر الأحمر وتوت العرعر وأوراق الطماطم والكزبرة والعرقسوس والبازلاء والأوريجانو والسرو واللبلاب.

وانطلاقاً من الاهتمام المتزايد الذي تبديه دار لويفي بفنّ صناعة السيراميك والفخار، يشكل الملمس محوراً رئيسياً في التشكيلة، حيث استلهمتُ تصميم الأوعية الفخارية المضلّعة التي ستحمل شموع التشكيلة من كوب إغريقي قديم يعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد اشتريته في أحد المزادات العلنية منذ بضع سنوات. ووجدتُ في هذا الكوب العتيق أبعاداً عصرية متناغمة وعناصر وظيفية تجعله مثالياً لحمل شموعنا المتميزة التي تأتي بثلاثة أحجام مختلفة. وتتماهى الحدود الزمنية في هذه التشكيلة، حيث تنقلنا الأنماط الهندسية لقاعدة الشموع الأخرى المستوحاة من الأجواء الفرنسية الكلاسيكية لأيام لويس الرابع عشر، إلى عصرٍ مختلف كلياً. وتجدر الإشارة إلى أن الشموع مصنوعة من مادة الشمع المستخلصة من مكونات طبيعية بالكامل، وتحمل شعار علامة لويفي وعبارة صُنع في إسبانيا.

ويتم تصنيع الأغلفة في إسبانيا أيضاً، وهي تجسّد مشروعاً مشتركاً آخر أفخر به. وحرصتُ على إضافة بُعدٍ بصري على التشكيلة من خلال العمل مع المصور الفوتوغرافي إروان فروتين، الذي يشتهر بصوره الغنية بالتفاصيل والتي تحتفي بجمال وتنوّع الطبيعة. ونجح إروان بترجمة النفحات الطبيعية للتشكيلة إلى أعمالٍ بصرية مذهلة مستوحاة من مطبوعات اوجاوا كازوماسا بأسلوب عصري. وتم تزيين علبة كل منتج بصورة فوتوغرافية على خلفية ملونة للنبات الذي يحمل المنتج رائحته، لتجسّد حواراً بين حاستي البصر والشمّ وبين الإلهام والابتكار، ولتعكس تجربة إبداعية متكاملة، كما تجسّد هذه الشموع مشاعر الدفء والمودة، وتحتفي بروعة الطبيعة ضمن أسلوب مميز“.

قائمة تشكيلة لويفي الجديدة من الشموع ومعطرات الجو المنزلية

  • شمعة معطّرة وحامل من الشمع المعطّر برائحة السرو
  • شمعة معطّرة بحجم متوسط وكبير وحامل من الشمع المعطّر برائحة العرقسوس
  • شمعة معطّرة كبيرة الحجم برائحة السرو
  • شمعة معطرة صغيرة الحجم برائحة زهرة العسلة شمعة معطرة متوسطة الحجم برائحة العرقسوس شمعة معطرة صغيرة الحجم برائحة توت العرعر
  • معطّر جوّ منزلي برائحة العرقسوس
  • شموع معطّرة بروائح البازلاء والشمندر الأحمر واللبلاب

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً