وليد عبيد: الجولة السابعة الأضعف فنياً

وليد عبيد: الجولة السابعة الأضعف فنياً







أكد وليد عبيد مدرب حتا الأسبق، أن الجولة السابعة لدوري الخليج العربي تعتبر أضعف الجولات من الناحية الفنية، نتيجة ضغط المباريات وقوة المنافسة سواء على القمة أو القاع، ومشاركة اللاعبين في معسكر المنتخب، مما أثر على مستوى اللاعبين الذين بدى على عدد منهم الإرهاق، مما تسبب في تعرضهم للإصابات خاصة في العضلة الخلفية، وهذا يتطلب من اللاعب نفسه ضرورة المحافظة …

أكد وليد عبيد مدرب حتا الأسبق، أن الجولة السابعة لدوري الخليج العربي تعتبر أضعف الجولات من الناحية الفنية، نتيجة ضغط المباريات وقوة المنافسة سواء على القمة أو القاع، ومشاركة اللاعبين في معسكر المنتخب، مما أثر على مستوى اللاعبين الذين بدى على عدد منهم الإرهاق، مما تسبب في تعرضهم للإصابات خاصة في العضلة الخلفية، وهذا يتطلب من اللاعب نفسه ضرورة المحافظة على فترات نومه وتناول الأكل الصحي المفيد، وهما من أهم مقومات اللاعب المتميز.

وعن هبوط معدل التهديف وتسجيل الفرق لعدد 18 هدفاً فقط خلال الجولة قال وليد عبيد: هذا يعود لجهود المدربين خلال الفترة الماضية بتدارك سلبيات الدفاع التي تعاني منه معظم فرق الدوري حتى الكبار منهم، لأن تعدد الأهداف يعني ضعف الجانب الدفاعي، وهذا الضعف جعل بعض الأندية تدفع الثمن غالياً، كما يحدث في بني ياس والظفرة وعجمان، لذلك قل عدد الأهداف، خاصة مع لجوء عدة فرق إلى اللعب الدفاعي وغلق كافة المنافذ أمام المهاجمين والاستثناء الوحيد خلال تلك الجولة كان في هجوم شباب الأهلي الذي سجل خمسة أهداف في مرمى عجمان.

منافسة

كما أشار وليد عبيد، إلى أن المنافسة على القمة اشتعلت خاصة بعد تعادل الشارقة مع خورفكان بهدف لكل منهما، صحيح الفريق لايزال في المنافسة ولكن إهدار نقاط من مثل هذه المباريات يحتاج لوقفة، وفوز النصر على بني ياس واستعادة الفريق روح الفوز، مما زاد من طموحه بفضل قدرات بعض لاعبيه مثل ضياء سبع، والجزيرة على حتا رغم أن الفريق لم يقدم مستواه المعهود ولكنه يملك لاعبين على مستوى عال ومعظمهم يجيد اللعب في عدة مراكز مما يدعم من اختيارات المدرب، والعين على الوحدة حيث إن مستوى العين في تصاعد بفضل جهود لاعبيه «عجب» وريان يسلم أفضل لاعب في الجولة المنتهية، ونادر يحيى ومع استعادة أحمد برمان وخالد عيسى لمستواهم المعهود وعودة المصابين سيكون العين أفضل، وشباب الأهلي على عجمان وإن كنا لا نزال ننتظر الأفضل من لاعبي شباب الأهلي خاصة المدافعين، وقال هذه الفرق الخمسة هي الأقرب للمنافسة على الصدارة خلال الجولات المقبلة، وتبقى منافسات تلك الفرق مع بعضها البعض هي الفاصل في تعزيز فريق عن الآخر، مثل اللقاء المقبل بين الشارقة وشباب الأهلي والذي سيحدد 80% من مسار الفريقين في المنافسة، فيما يستبعد وليد عبيد فريق الوحدة من المنافسة لكونه متذبذب المستوى، ولا يملك الأفضلية في مبارياته ويعتمد على قدرات لاعبيه الفردية.

لمسات

ويرى الكابتن وليد عبيد، أن لمسات المدرب سالم ربيع بدأت تظهر على فريق الوصل، الذي يبدو أكثر تنظيماً خلال المباريات الأخيرة، وأصبح مرمى الفريق لا يستقبل أهدافاً متعددة، نظراً لأن المدرب أعاد تنظيم صفوف الفريق وأصبح يلعب بقدرات وإمكانات لاعبيه ومنح الفرصة لبعض اللاعبين مثل علي صالح الذي يعتبر مكسباً للفريق، ولكن عليه الاجتهاد أكثر والسعي للارتقاء بمستواه بشكل دائم، وعن بني ياس يقول وليد عبيد إن الفريق تعرض لضغط المنافسة مما أدى إلى قلة تركيز اللاعبين والفريق جيداً ولكنه الآن في حاجة لتحقيق فوز ليستعيد لاعبوه الثقة بأنفسهم مرة أخرى.

كما كشف وليد عبيد عن ظاهرة قديمة جديدة وهي استسهال لاعبي بعض الفرق لمبارياتهم التي تبدو شكلياً ليست بالصعوبة المعتادة، مما يقلل من عطائهم وتركيزهم خلال تلك المباريات، كما حدث للشارقة أمام خورفكان، والجزيرة أمام حتا رغم فوز الجزيرة بهدفين إلا أن أداء اللاعبين لم يكن في مستوى المباريات السابقة، رغم أن مثل تلك الفرق تملك كل مقومات النجاح.

دعم

وعن رؤيته لأداء الثلاثي الظفرة وعجمان وحتا يقول وليد عبيد، وضع فريق عجمان صعب لتعدد الإصابات وحالات الطرد بصفوف لاعبيه كما أن الأجانب لم يدعموا جهود الفريق، وحتا يملك لاعبين مواطنين على مستوي جيد ولكن الأجانب لا يصنعون الفارق المطلوب، والظفرة بدأ بشكل جيد وأعتقد أن المدرب لايزال في حاجة إلى مزيد من الوقت للتعرف على قدرات اللاعبين وحسن توظيفها، والفرق الثلاثة يضاف لها الفجيرة رغم أنه افضل هذا الموسم، ولكنهم جميعاً في حاجة إلى إعادة ترتيب أوراقهم واستغلال فترة القيد الشتوي المقبلة لدعم الفريق بلاعبين أجانب على مستوى أفضل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً