«صحة دبي» تشكّل لجنة لمراجعة حالات الوفيات في المستشفيات

«صحة دبي» تشكّل لجنة لمراجعة حالات الوفيات في المستشفيات







أعلنت هيئة الصحة في دبي عن تشكيل لجنة «الوفيات والمضاعفات» في المنشآت الصحية المرخصة من قبل الهيئة، مؤكدة أهمية هذا القرار في وضع نظام قائم على الفاعلية والكفاءة في التدقيق، ومراجعة حالات الوفيات بالقطاع الصحي.

ff-og-image-inserted

طالبت المنشآت الصحية الخاصة بموافاتها بعدد لقاحات «الإنفلونزا»

أعلنت هيئة الصحة في دبي عن تشكيل لجنة «الوفيات والمضاعفات» في المنشآت الصحية المرخصة من قبل الهيئة، مؤكدة أهمية هذا القرار في وضع نظام قائم على الفاعلية والكفاءة في التدقيق، ومراجعة حالات الوفيات بالقطاع الصحي.

وأكدت الهيئة، في تعميم أرسلته إلى كل المنشآت الصحية في دبي، أن القرار يحقق المعدلات المطلوبة لجودة الرعاية الصحية، وتوقعات المرضى ورضا المتعاملين، بهدف الوصول إلى أفضل الممارسات في المجال.

ولفتت إلى أن آلية التدقيق على حالات الوفيات تتضمن مشاركة القطاع الصحي فيها، من خلال اتخاذ اللازم نحو تشكيل لجنة «الوفيات والمضاعفات» داخل كل المستشفيات المرخصة من قبل الهيئة.

وتتضمن مهام اللجنة المراجعة والتحقيق في حالات الوفاة، والمضاعفات الواقعة في المستشفيات، وتحديد عوامل أو أسباب الإسهام في الوفاة، وإمكانية تجنبها أو منعها مستقبلاً، كما تتولى تزويد الهيئة بتقرير التحقيق خلال 10 أيام عمل من تاريخ حدوث الوفاة، وتزويد القطاع الصحي بأي بيانات أو متطلبات إضافية قد يتم طلبها بين الحين والآخر، بشأن حالات الوفيات والمضاعفات، بالإضافة إلى إرسال نسخة كاملة من الملف الطبي، متضمناً تقرير التدقيق والتحقيق المعد من قبل اللجنة، عبر إحدى الوسائل المتمثلة في «نسخة من قرص مدمج وتسليمه لمكتب الشكاوى الطبية بقطاع التنظيم الصحي، أو إرسال الملف على البريد الإلكتروني المخصص».

وفي سياق آخر، طالبت الهيئة المنشآت الصحية الخاصة بضرورة موافاتها بالبيانات المطلوبة حول عدد لقاحات الإنفلونزا الموسمية، التي يتم إعطاؤها في المنشأة الصحية الخاصة أسبوعياً، وكذلك التقيد بموافاتها بالإحصائية في الموعد المحدد، يوم الخميس من كل أسبوع، حتى إشعار آخر.

وأكدت في تعميم أصدرته للقطاع الصحي الخاص، أهمية الالتزام بهذا الإجراء لتحقيق أغراض الرصد والتقصي، والحصول على بيانات موثوقة لتعزيز الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار الأمراض المعدية والأمراض المزمنة، خصوصاً في ظل الوضع الاستثنائي الحالي لانتشار جائحة «كورونا» (كوفيد-19).


مركز عالمي للأمراض الجلدية والتجميل في مستشفى راشد

تتّجه هيئة الصحة في دبي لاستحداث مركز عالمي للأمراض الجلدية والتجميل في مستشفى راشد، تعزيزاً لمكانة دبي في هذا التخصص المهم، ودعماً لمتطلبات السياحة العلاجية، بدعم مباشر ورعاية متكاملة من مصرف الإمارات الإسلامي، الذي أعلن عن توليه أيضاً دعم مشروع التطوير الشامل لقسم طب الأمراض التنفسية والمختبر التنفسي الرئوي في المستشفى، جاء ذلك بموجب مذكرتَي تفاهم وقّعتها الهيئة في مقر إدارتها، أمس، ومصرف الإمارات الإسلامي، بحضور مدير عام الهيئة، حميد محمد القطامي، ورئيس مجلس إدارة المصرف، هشام قاسم.

وقال القطامي إن الهيئة تمتلك حزمة من المشروعات الاستراتيجية والمبادرات، التي تستهدف من تنفيذها تعزيز منظومة الرعاية الصحية المتكاملة التي توفرها، تحقيقاً لرضا الناس وسعادتهم، وتحقيقاً للتنافسية العالمية لإمارة دبي في هذا المجال الحيوي، وأكد أن كل ما تقوم عليه الهيئة، سواء من أعمال التوسعة أو الاستحداث أو التطوير، يرتكز في أساسه على البنية التحتية القوية والتقنيات الحديثة والحلول الذكية، إلى جانب استناده لأفضل المعايير المعمول بها عالمياً، ولفت إلى أن الهيئة تسعى لأن يكون لديها مركز فائق المستوى في الأمراض الجلدية والتجميل، لتلبية الطلب المتنامي على هذا التخصص، ودعماً لمتطلبات السياحة العلاجية.


• مهام اللجنة تتضمن مراجعة حالات الوفاة وإمكانية تجنبها أو منعها مستقبلاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً