مديرو مراكز الشرطة في دبي: المجتمع شريك أساسي في مسيرة الأمن

مديرو مراكز الشرطة في دبي: المجتمع شريك أساسي في مسيرة الأمن







أكد مديرو مراكز الشرطة في دبي، أن المجتمع يُعد شريكاً أساسياً في مسيرة تعزيز الأمن والأمان على مستوى إمارة دبي، مشيرين إلى أن مراكز الشرطة تحرص على تسخير كل الإمكانات وإطلاق المبادرات والبرامج الأمنية والتوعوية التي تسهم في رفع مستوى الثقة.

ff-og-image-inserted

أكّدوا أن تأهيل الفرق المتخصّصة رفع مستوى رضا السكان والزوّار لمناطق الاختصاص

أكد مديرو مراكز الشرطة في دبي، أن المجتمع يُعد شريكاً أساسياً في مسيرة تعزيز الأمن والأمان على مستوى إمارة دبي، مشيرين إلى أن مراكز الشرطة تحرص على تسخير كل الإمكانات وإطلاق المبادرات والبرامج الأمنية والتوعوية التي تسهم في رفع مستوى الثقة.

وأظهرت نتائج المسح الاجتماعي السادس الذي أعدته هيئة تنمية المجتمع في دبي بالشراكة مع مركز دبي للإحصاء، أن 98% من سكان دبي يثقون بمراكز الشرطة الموجودة بالقرب منهم، وهي نسبة تفوق ثقة السكان في مراكز الشرطة في أوروبا الغربية التي كانت 84% وجنوب شرق آسيا 83% وأميركا وكندا 79%، ما يؤكد على عمق العلاقة التكاملية والوثيقة والشراكة الفعالة التي تجمع المواطنين والمقيمين وشرطة دبي من أجل مجتمع يسوده الأمن والأمان في وطن السعادة.

وأوضح مدير مركز شرطة بردبي رئيس مجلس مديري مراكز الشرطة، العميد عبدالله خادم بن سرور المعصم: «لقد عملت جميع المراكز الشرطية كلٌّ في مكان اختصاصه على رفع مستوى التغطية الأمنية، وتوفير الخدمات كافة التي تسهم إسعاد المجتمع وتعزيز الأمن والأمان لهم عبر مبادرات ومشاريع ابتكارية متنوعة، وممارسات تضمن سير العملية الأمنية بالشكل المطلوب، وتنفيذ برامج متعددة، وتأهيل فرق متخصصة، ما أسهم بشكل إيجابي في رفع مستوى رضا السكان والزوار لمناطق الاختصاص».

من جانبه، قال مدير مركز شرطة المرقبات رئيس فريق عمل الشعور بالأمن في القيادة العامة لشرطة دبي العميد علي غانم، إن نتيجة المسح تُبين مدى ثقة الجمهور في القيادة العامة لشرطة دبي من جهة، وتدلل على حرص واهتمام شرطة دبي بالوصول إلى أعلى المعدلات ودرجات رضا الجمهور من جهة أخرى.

وأكد غانم أن ثقة الجمهور بشرطة دبي عموماً، وفي منطقة اختصاص مركز شرطة المرقبات خصوصاً، جاءت نتيجة عوامل كثيرة أبرزها التغطية الأمنية في منطقة الاختصاص بنسبة 100%، والانتشار الجيد للدوريات الأمنية بمختلف أنوعها، ما أدى إلى سرعة الاستجابة للحالات الطارئة في أقل من دقيقتين، بالإضافة الى التوزيع الجيد لكاميرات المراقبة.

بدوره، قال مدير مركز شرطة الرفاعة العميد أحمد ثاني بن غليطة، إن المركز له دور رئيس ومهم لا ينفصل عن بقية المراكز في التوجه العام والعمل المشترك في تعزيز الأمن والأمان في مناطق الاختصاص، وإن النتائج التي كشفها المسح هي نتيجة طبيعية تعكس مستوى حرص المركز على تحقيق أهدافه ومؤشراته في منطقة اختصاصه.

من جانبه، قال مدير مركز شرطة الراشدية العميد سعيد حمد بن سليمان آل مالك، إن مركز شرطة الراشدية عمل على إشراك المتعاملين والجمهور وفتح قنوات التواصل والمبادرات التي عززت التواصل معهم، منها مبادرة «عونكم» لخدمة أصحاب الهمم وكبار السن، ومبادرة وخدمة «على دربك»، ومبادرة «أمن المدارس»، إلى جانب اتباع نهج سياسة الباب المفتوح التي كانتلها أثر كبير لدى أفراد المجتمع، لاسيما عند مراجعتهم للمركز بخصوص استفسارات أو خدمة أو إجراء التنسيق مع القنوات الإعلامية بخصوص الملاحظات والشكاوى التي ترد بشأن قاطني مناطق الاختصاص.

وقال مدير مركز شرطة جبل علي العميد الدكتور عادل السويدي، إن ثقة المجتمع في منطقة اختصاص جبل علي جاءت نتيجة عوامل عدة، منها زيادة نسبة التغطية الأمنية في منطقة الاختصاص بنسبة 100%، وزيادة عدد الدوريات والنزول الميداني في منطقة الاختصاص، وإشراك الشركاء الاستراتيجيين في الحملات التوعوية بشقيها الجنائي والمروري.

من جانبه، أكد مدير مركز شرطة البرشاء العميد عبدالرحيم بن شفيع، أن ثقة المجتمع بمنطقة اختصاص شرطة البرشاء تأتي نتيجة الاهتمام الدائم بمستوى رقي الخدمات الأمنية المقدمة لهم، وكذلك السعي الدؤوب لتعزيز علاقة المجتمع المحيط وتواصله مع الشرطة، ما أسهم في خلق علاقة مبنية على المسؤولية المشتركة.

وقال مدير مركز شرطة نايف العميد الدكتور طارق تهلك، إن سرعة زمن الاستجابة للحالات الطارئة في أقل من دقيقتين، وكشف الجريمة في زمن قياسي واسترجاع المسروقات إلى أصحابها، والعمل بروح الفريق الواحد مع كافة الشركاء الداخليين والخارجيين مع المركز، أدى ذلك إلى ارتفاع نسبة ثقة الجمهور بشرطة دبي في منطقة اختصاص المركز.

من جانبه، قال مدير مركز شرطة القصيص بالوكالة العميد عبدالحليم الهاشمي، إن التغطية الأمنية في منطقة الاختصاص بنسبة 100% من أهم العوامل التي أدت إلى ثقة الجمهور في شرطة دبي في منطقة اختصاص المركز، بالإضافة إلى سرعة الاستجابة للحالات الطارئة والسرعة في إنجاز معاملات المتعاملين، ما أسهم في رفع معدل الرضا لديهم، إلى جانب الحرص على التواصل مع أهالي المنطقة من خلال مجلس الأحياء، والاستماع إلى ملاحظاتهم وسرعة اتخاذ القرار فيها، والبرامج الأمنية المُطبقة في منطقة الاختصاص، وزيادة الفرق الأمنية بجانب الدوريات، خصوصاً في عطلة نهاية الأسبوع.

وقال مدير مركز شرطة الخيالة العميد محمد عيسى العظب، إن ارتفاع ثقة الجمهور بشرطة دبي يأتي انعكاساً لتوجه القيادة في إرساء الأمن والأمان في الإمارة، مشيراً إلى أن مركز شرطة الخيالة يعمل بالتوازي مع مراكز الشرطة الأخرى في التغطية الأمنية لجميع مناطق الإمارة، حيث ينشر المركز سبع دوريات يومية لتعزيز الامن والأمان في مختلف مناطق الإمارة.

بدوره، أكد مدير مركز شرطة الموانئ بالنيابة في شرطة دبي العقيد سعيد المدحاني، أن المركز أسهم في تعزيز بيئة آمنة في منطقة الاختصاص من خلال تعزيز التواجد الأمني على الشواطئ عبر دوريات فرق الأمن البحري والإنقاذ البحري سواء الراجلة أو الدراجات الهوائية أو النارية أو السيارات أو الزوارق، وهو ما أسهم في تعزيز الثقة لدى أفراد المجتمع بالإضافة إلى سرعة الاستجابة مع البلاغات الطارئة خلال خمس دقائق.


تواجد أمني على مدار 24 ساعة

أكد مدير مركز شرطة حتا أن المركز استطاع تعزيز الثقة لدى أفراد المجتمع في منطقة الاختصاص من خلال التواجد الأمني الميداني على مدار 24 ساعة، والجاهزية التامة للتعامل مع بلاغات الحوادث الطارئة سواء في المناطق الجبلية أو الأودية أو التعامل مع الحوادث المرورية، مشيراً إلى أن المركز سجل صفر جريمة جنائية مُقلقة في منطقة الاختصاص خلال الأشهر التسعة الماضية من العام الجاري.


• المراكز الشرطية عملت على رفع مستوى التغطية الأمنية وتوفير الخدمات كافة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً