5 آلاف مصاب بـ«كورونا» عالجهم مركز أبوظبي للخلايا الجذعية

5 آلاف مصاب بـ«كورونا» عالجهم مركز أبوظبي للخلايا الجذعية







تمكن «مركز أبوظبي للخلايا الجذعية» (ADSCC) من تقديم العلاج لـ 5 آلاف حالة مصابة بفيروس «كورونا» المستجد (كوفيد19) و4 حالات تعاني من سرطان الدم من خلال العلاج المبتكر بواسطة الخلايا الجذعية فيما أجرى نحو 584 ألف فحص مخبري «PCR» للكشف عن الإصابة بالوباء.

تمكن «مركز أبوظبي للخلايا الجذعية» (ADSCC) من تقديم العلاج لـ 5 آلاف حالة مصابة بفيروس «كورونا» المستجد (كوفيد19) و4 حالات تعاني من سرطان الدم من خلال العلاج المبتكر بواسطة الخلايا الجذعية فيما أجرى نحو 584 ألف فحص مخبري «PCR» للكشف عن الإصابة بالوباء.

وجاءت الزيادة الكبيرة في عدد من تلقوا العلاج بالخلايا الجذعية للمرضى المصابين بفيروس (كوفيد19) نتيجة الجهود الحثيثة التي بذلها الموظفون في المركز لعلاج أكبر عدد ممكن من الأشخاص بعد قرار حكومة دولة الإمارات إتاحة العلاج مجاناً لجميع المرضى الذين تتراوح حالتهم الصحية بين معتدلة إلى خطيرة.

ويتضمن الإجراء العلاجي الفريد الذي طوره مركز أبوظبي للخلايا الجذعية (ADSCC) استخلاص الخلايا الجذعية من دم المريض، الذي يخضع بعد ذلك لجرعة عالية من العلاج الكيميائي للقضاء على جميع الخلايا السرطانية ومعظم النخاع العظمي.

وجاء قرار الحكومة تقديم هذا العلاج لمرضى (كوفيد19) بعد أن أثبت العلاج، الذي يحمل علامة «UAECell19»، فعاليته وسلامته .

ويبدو أن «UAECell19» يساعد الجسم على مكافحة الفيروس ويقلل من أعراض المرض، وهذا العلاج قائم على استخراج الخلايا الجذعية من دم المريض وإعادة إدخالها إلى الرئتين بعد تنشيطها من خلال استنشاقها بواسطة رذاذ ناعم.

وتمكن الباحثون من استنتاج أن «UAECell19» خفض مدة الاستشفاء من 22 يوماً إلى ستة أيام فقط، مقارنة بالمرضى الذين تلقوا العلاج التقليدي، وذلك بعد تجربة الأولية للعلاج.

وكشفت التحليلات الإضافية أن المرضى الذين تم علاجهم بالخلايا الجذعية تماثلوا للشفاء في أقل من 7 أيام بمعدل 3.1 مرات أسرع مقارنة بأولئك الذين تلقوا العلاج التقليدي فقط، وأن 67% من المرضى الذين تلقوا علاج الخلايا الجذعية يدينون بهذا التعافي للعلاج الجديد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً