تركيا تنسحب من نقاط مهمة في إدلب

تركيا تنسحب من نقاط مهمة في إدلب







انسحبت القوات المسلحة التركية من مواقع مهمة بالقرب من مدينة سراقب، بوابة رئيسية لمحافظة إدلب شمال غرب سوريا، وذلك بعد أسابيع من إخلاء كامل محافظة حماة من كافة نقاط المراقبة التركية، بما في ذلك أكبر نقطة في مورك. وبحسب صحيفة “أحوال تركية” اعتبرت مصادر أهلية مؤيدة للنظام السوري، أنّ انسحاب القوات التركية “لتوحيد قواتها في المناطق المتبقية التي …




عناصر من القوات التركية (أرشيف)


انسحبت القوات المسلحة التركية من مواقع مهمة بالقرب من مدينة سراقب، بوابة رئيسية لمحافظة إدلب شمال غرب سوريا، وذلك بعد أسابيع من إخلاء كامل محافظة حماة من كافة نقاط المراقبة التركية، بما في ذلك أكبر نقطة في مورك.

وبحسب صحيفة “أحوال تركية” اعتبرت مصادر أهلية مؤيدة للنظام السوري، أنّ انسحاب القوات التركية “لتوحيد قواتها في المناطق المتبقية التي يسيطر عليها المسلحون في البلاد” هو انتصار للجيش السوري.

وقالت “إن توصل تركيا إلى اتفاق مع روسيا للانسحاب من نقاط المراقبة “يُنظر إليه في دمشق على أنه انتصار لقواتها، خاصة بعد أن زعمت أنقرة سابقًا أنها لن تتخلى عن هذه المواقع تحت أي ظرف من الظروف”.

وبالتزامن مع سحب قواتها من نقاط المراقبة في الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة السورية، عززت تركيا أيضاً قواتها في إدلب، حيث أرسلت أكثر من 50 عربة مدرعة إلى المحافظة في الأسبوع الماضي، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ومنذ 17 نوفمبر(تشرين الثاني) الجاري، تُصعّد كل من روسيا والجيش السوري هجماتهما في إدلب، وذلك على الرغم من وقف إطلاق النار المتفق عليه في مارس(آذار) الماضي بين أنقرة وموسكو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً