الوصل.. ابتسامة وسط الأحزان

الوصل.. ابتسامة وسط الأحزان







بعد جولتين متتاليتين تجرع فيهما مرارة الهزيمة أمام الوحدة والعين، استعاد فريق الوصل الأول لكرة القدم «ابتسامة وسط الأحزان»، تلك الأحزان التي خيّمت على أجواء وعشاق النادي طوال الأيام الماضية سواء بسبب النتائج أو الأحزان التي تشاركها الفريقان برحيل مدرب كلهما سابقاً الأسطورة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا الذي وافته المنية الأربعا الماضي إثر أزمة قلبية. وحقق الوصل فوزاً…

بعد جولتين متتاليتين تجرع فيهما مرارة الهزيمة أمام الوحدة والعين، استعاد فريق الوصل الأول لكرة القدم «ابتسامة وسط الأحزان»، تلك الأحزان التي خيّمت على أجواء وعشاق النادي طوال الأيام الماضية سواء بسبب النتائج أو الأحزان التي تشاركها الفريقان برحيل مدرب كلهما سابقاً الأسطورة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا الذي وافته المنية الأربعا الماضي إثر أزمة قلبية.

وحقق الوصل فوزاً ثميناً على ضيفه الفجيرة بثلاثية نظيفة ضمن الجولة السابعة لدوري الخليج العربي، ورغم أن الفوز لم يصنع نقلة كبيرة فيما يتعلق بالمركز الذي يحتله الوصل في لائحة الترتيب، إلا أنه أسهم في إخراج الفهود من دائرة مرارة الهزيمة في جولتين، وإنعاش روحه المعنوية قبل الجولة الثامنة من البطولة.

دائرة القلق

وفيما حقق الوصل «ابتسامة بعد حزن»، دخل الفجيرة وبقوة في دائرة القلق باحتلاله مركزاً متأخراً في لائحة الترتيب، وبما جعله يعيش مع «منافسين» آخرين، حالة من التفكير المبكر إلى حد كبير في مصيره المتعلق بكيفية الهروب من حافة الهاوية إلى دوري الهواة، وهي الغاية التي لا يريد «الذئاب» العيش تحت هاجسها المرهق بعد مضي 7 جولات فقط من البطولة!

الوطني سالم ربيع مدرب فريق الوصل، قدم خالص التعازي إلى أسرة كرة القدم الأرجنتينية والعالمية برحيل الساحر مارادونا المدرب الأسبق للفهود، لافتاً إلى أن رحيل مارادونا يمثل خسارة عالمية كبرى ليس لأسرته والشعب الأرجنتيني فحسب، بل للعالم أجمع، منوهاً إلى أن كرة الإمارات «كانت» محظوظة بتواجد مارادونا خلال العامين 2011 و2018، عندما تولى تدريب الوصل والفجيرة على التوالي.

وأشار ربيع إلى أن فوز الوصل على الفجيرة بالثلاثة، يعتبر هو الأهم، وبغض النظر عن طبيعة الأداء، معللاً ذلك بأهمية جمع النقاط بالنسبة لفريقه في هذا التوقيت بالذات، وعلى أمل تحسين المركز الذي يحتله الفهود، مشيراً إلى أن أمام الوصل عمل كبير عليه إنجازه خلال المرحلة التالية.

حزن عميق

شدد الصربي غوران مدرب فريق الفجيرة على أن المباراة بدأت صعبة بعد تسجيل الوصل هدفاً مبكراً جداً جاء قبل مرور الدقيقة الأولى أمام منافس لديه لاعبين مميزين، ويجيد استثمار الهجمات المرتدة.

وأشار غوران إلى أن فريقه أضاع فرصاً عدة سانحة للتسجيل، مشدداً على أن إلغاء ركلة جزاء لمصلحة الفجيرة، ثم تسجيل الوصل هدفه الثاني، جعل المباراة أكثر صعوبة على الفجيرة، مبدياً عدم رضاه عن النتيجة النهائية للمباراة.

وداع الأسطورة

أبدى الصربي غوران مدرب فريق الفجيرة، حزنه العميق لرحيل الساحر مارادونا المدرب الأسبق للذئاب في العام 2018، لافتاً إلى أن العالم فقد مارادونا صاحب الشخصية الفريدة، واللاعب الأفضل في تاريخ اللعبة، والأسطورة التي من الصعب تكرارها مرة أخرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً