طالبتان تبتكران طريقة لتحويل الطحالب إلى وقود حيوي

طالبتان تبتكران طريقة لتحويل الطحالب إلى وقود حيوي







ابتكرت طالبتان في مدرسة زينب للتعليم الأساسي والثانوي، طريقة جديدة لاستخلاص الوقود الحيوي من الطحالب، حيث تبدأ العملية بجمع الطحالب، واستخدام خلاط كهربائي في طحنها، ثم وضع المسحوق في مياه لمدة محددة، حتى ينعزل زيت الطحالب.

ff-og-image-inserted

بهدف مكافحة الدخان الناتج عن احتراق الوقود الأحفوري

ابتكرت طالبتان في مدرسة زينب للتعليم الأساسي والثانوي، طريقة جديدة لاستخلاص الوقود الحيوي من الطحالب، حيث تبدأ العملية بجمع الطحالب، واستخدام خلاط كهربائي في طحنها، ثم وضع المسحوق في مياه لمدة محددة، حتى ينعزل زيت الطحالب.

وقالت الطالبتان، شما وليد الشحي، ونوف سهيل الشامسي، لـ«الإمارات اليوم»، إن مشروع استخلاص الوقود من الطحالب، يهدف إلى مكافحة ازدياد الدخان الناتج عن احتراق الوقود الأحفوري، والحفاظ على البيئة باستخدام المواد الأقل تأثيراً عليها، متابعتين أنهما أجرتا تجربة لاستخلاص الزيت من الطحالب في معمل المدرسة.

وذكرت الطالبتان أنهما قضتا أشهراً عدة في البحث والتركيز على بديل مستدام (الوقود الطحلبي)، تحت إشراف المعلمة وجدان عريقات، واستخدامه على نحو مستمر لن يؤثر سلباً في البيئة، إذ أثبتت الدراسات أن الوقود الحيوي أكثر أماناً عند الاحتراق، وأقل انبعاثاً لملوثات الهواء.

ولفتت الطالبتان إلى أن المشروع يسهم في تقليل استخدام الوقود الأحفوري للسيارات والكهرباء والآلات، ويقلل نسبة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي حتى تصبح نسبته متوازنة، ما يقلل آثار ظاهرة الاحتباس الحراري، إضافة إلى تقليل نسبة الغازات المنبعثة، حتى تقل نسبة الأمطار الحمضية التي تؤثر في النباتات والحيوانات المائية، كما أن المشروع يسهم في اعتدال المناخ، وخفض نسبة الوفيات نتيجة الهواء الملوث.

وعرضت الطالبتان مشروعهما في مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، في فيستيفال آرينا – دبي، في فبراير الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً