الإمارات: نؤكد أهمية إقامة دولة فلسطينية مستقلة

الإمارات: نؤكد أهمية إقامة دولة فلسطينية مستقلة







أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة، أن فلسطين هي القضية المركزية لمنظمة التعاون الإسلامي، مشددة على أهمية إقامة دولة فلسطينية مستقلة، فيما أكدت المملكة العربية السعودية رفضها أي محاولة لربط الإسلام بالهجمات المتطرفة. وهو ما أكده الأمين العام للمنظمة د. يوسف بن أحمد العثيمين، الذي أشاد بدور الإمارات في تعزيز العمل الإسلامي المشترك.

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة، أن فلسطين هي القضية المركزية لمنظمة التعاون الإسلامي، مشددة على أهمية إقامة دولة فلسطينية مستقلة، فيما أكدت المملكة العربية السعودية رفضها أي محاولة لربط الإسلام بالهجمات المتطرفة. وهو ما أكده الأمين العام للمنظمة د. يوسف بن أحمد العثيمين، الذي أشاد بدور الإمارات في تعزيز العمل الإسلامي المشترك.

شاركت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، في أعمال الدورة الـ 47 لمؤتمر وزراء خارجية الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، والتي استضافتها العاصمة النيجرية نيامي، تحت شعار «متحدون ضد الإرهاب من أجل السلم والتنمية» بحضور الرئيس النيجري إيسوفو محمدو.


وقامت معاليها في بداية الدورة بتسليم رئاسة المجلس الوزاري للمنظمة إلى جمهورية النيجر، متمنية لأعمال الدورة التوفيق والنجاح. وأعربت معاليها في كلمة لها في افتتاحية الدورة عن خالص شكرها وتقديرها للنيجر على استضافة أعمال هذه الدورة، والتي تعكس جهودها الدؤوبة في خدمة القضايا الإسلامية، وتفعيل وتعزيز دور منظمة التعاون الإسلامي في التصدي للتحديات المختلفة، التي تواجه الأمة الإسلامية بما يدعم التنمية والازدهار فيها.

كما تقدمت معاليها بالشكر والتقدير والإشادة بالجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، في تعزيز أواصر الوحدة والتضامن لتحقيق أهداف المنظمة.

من جهة أخرى، أشارت معاليها إلى أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للمنظمة، مؤكدة أهمية إقامة دولة فلسطينية مستقلة، وضرورة العمل على تفعيل قرار الأمم المتحدة رقم 224 المتعلق بمناهضة ازدراء الأديان، والعمل على بدء حوار مع الأطراف المعنية والمجتمع الدولي، بهدف المحافظة على قيم ومبادئ التسامح والتعايش ودمج الأقليات في المجتمعات. ضم وفد الدولة الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية المندوب الدائم للدولة لدى منظمة التعاون الإسلامي، ومحمد الشامسي مدير إدارة الشؤون الأفريقية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي.

من جهته، شدد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان على رفض المملكة أي محاولة لربط الإسلام بالهجمات المتطرفة. وقال في كلمته إن «مكافحة الإرهاب قضية فكرية أمنية، والعالم يعاني من هجمات متطرفة تنسب للإسلام». وأضاف: «نرفض أي محاولة لربط الإسلام بأي من الهجمات المتطرفة».وأكد أن «الشراكة الدولية الفعالة هي السبيل نحو حل الأزمات»، مشدداً على موقف المملكة الثابت تجاه القضية الفلسطينية وحقها في إقامة دولتها المستقلة.

رفض

وفي السياق ذاته، شدد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي على رفض ربط الإرهاب بالدين الحنيف. وأعرب عن شكره للإمارات على دورها في تعزيز العمل الإسلامي المشترك. وقال في كلمته: «نشكر الإمارات على دورها في تعزيز العمل الإسلامي المشترك، خلال رئاستها للدورة السابقة للمنظمة»، محذراً من أن الإرهاب يشكّل ظاهرة عابرة للحدود وتستهدف الجميع دون استثناء. وأضاف: «ندين الخطاب المعادي للإسلام، ونرفض ربط الإرهاب بالإسلام»، مؤكداً أن حرية التعبير لا تعني التجريح أو المساس بالرموز الدينية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً