«التربية» تدعو إلى تسجيل الأطفال في «براعم المستقبل»

«التربية» تدعو إلى تسجيل الأطفال في «براعم المستقبل»







دعت وزارة التربية والتعليم أولياء أمور الطلبة، أخيراً، إلى الإسراع في تسجيل أبنائهم الذين تراوح أعمارهم بين ثلاث وأربع سنوات، في مرحلة التمهيدي ضمن مشروع «براعم المستقبل»، وهي مرحلة ما قبل رياض الأطفال، عن طريق الموقع الإلكتروني للوزارة، لجميع مواليد 2017 للمواطنين والمقيمين.

ff-og-image-inserted

المشروع يضم أكثر من 1000 فيديو لأنشطة إثرائية

دعت وزارة التربية والتعليم أولياء أمور الطلبة، أخيراً، إلى الإسراع في تسجيل أبنائهم الذين تراوح أعمارهم بين ثلاث وأربع سنوات، في مرحلة التمهيدي ضمن مشروع «براعم المستقبل»، وهي مرحلة ما قبل رياض الأطفال، عن طريق الموقع الإلكتروني للوزارة، لجميع مواليد 2017 للمواطنين والمقيمين.

وأفادت الوزارة، على موقعها الإلكتروني، بأنها تعتمد «التعلم عن بُعد» في هذه المرحلة بنسبة 100%، ويختص المشروع لدعم الطلبة أكاديمياً في مرحلة ما قبل الروضة من خلال برامج التعلم الذكي، وذلك انسجاماً مع استراتيجياتها الخاصة بدعم الطفولة المبكرة.

ويتضمن المشروع ثلاثة محاور أساسية، هي المعرفة والعلوم المتكاملة، والتخيل والروابط المنطقية، والسنع الإماراتي والأخلاق.

وتستهدف الوزارة، من إطلاق المشروع، تطوير تحصيل وأداء الطلبة في مختلف المراحل الدراسية، في ظل تطبيقها لمنظومة التعلم الذكي والتعليم عن بُعْد، التي اعتمدتها الوزارة تماشياً مع الظروف الراهنة، بمن فيهم الأطفال قبل مرحلة الروضة، إذ أفردت الوزارة إلى جانب المناهج التعليمية لمرحلة ما قبل الروضة منصات داعمة للأطفال.

وأوضحت الوزارة أن المنهاج الدراسي لهذه المرحلة يرتكز على ثلاثة مجالات رئيسة تشمل سلوك الطالب نحو التعلم، والتطور الشخصي والعاطفي والاجتماعي، والمواد الدراسية التي توفر محتوى التعلم. وسجل في «براعم المستقبل» ما يقارب 15 ألف طفل، العام الماضي، ويضم المشروع أكثر من 1000 فيديو لأنشطة إثرائية يمكن للطفل الاستفادة منها.

وأشارت الوزارة إلى أن المشروع ينمّي المهارات العقلية لدى الطفل، مثل التحليل والتأمل والتفكير والابتكار، وتعزيز ثقة الطفل بنفسه، وتوسيع مداركه في مجالات التفكير والبحث والاستقصاء، إلى جانب إثراء الحصيلة اللغوية والمعرفية لديه، وضمان بناء علاقة قوية بين ولي الأمر والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة لتقديم أفضل دعم للطفل في المنزل والمدرسة، فضلاً عن ضمان بيئة تعليمية آمنة للأطفال تعزز رحلة التعلم الفردية للطفل.

كما يهدف المشروع إلى تزويد الطلبة بمنهج غني يثري مخيلتهم ويزودهم بالمعرفة والمهارات الجديدة التي ستساعدهم في مرحلة رياض الأطفال وخارج نطاق المدرسة وتنمية الحس الوطني والتراثي لدى الطفل من خلال تعريفه على سنع بلاده واعتزازه به.

وحددت الوزارة خطوات عدة لتقديم طلب التسجيل عبر الرابط sd@moe.gov.ae، منها الدخول على ملف «طالب جديد»، وإنشاء حساب للطالب، ثم تحميل نسخ إلكترونية من جميع الوثائق المطلوبة للتسجيل، وفي حال كان الطالب من أصحاب الهمم، فلابد من تحديد نوع الإعاقة.

ولفتت الوزارة إلى أنه في حال حصل الطلب على الموافقة، سيتلقى ولي أمر الطالب رسالة نصية قصيرة بمعلومات الدخول للمحتوى الإلكتروني عبر موقع الوزارة، لإتمام الإجراءات.

وأكدت أن مرحلة الطفولة المبكرة تُعد من أهم المراحل العمرية التي تتعهدها بالاهتمام والدعم والرعاية، لكونها بداية تكوين الطفل مهارياً واجتماعياً وسلوكياً ونفسياً، والمدخل لتحقيق مفهوم التعلّم مدى الحياة.

تنمية المهارات العقلية

شدّدت وزارة التربية والتعليم على أهمية ملف التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، حيث يحقق مجموعة كبيرة من الأهداف للمجتمعات، منها على سبيل المثال، تسهيل سبل المعرفة، وتنمية المهارات العقلية لدى الطفل عبر تحسين القدرات اللغوية والمعلومات المنوعة، وتحفيز قدرات الابتكار لديه عبر الاستثمار المبكر في السعة المعرفية وأنماط التفكير، وتبنّي منظومة فكرية لإنتاج إنسان مشارك وفاعل مجتمعياً، يكون بمثابة معول للبناء لا الهدم.


مرحلة الطفولة المبكرة بداية تكوين الطالب مهارياً واجتماعياً وسلوكياً ونفسياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً