مجلس شما بنت محمد للفكر يناقش رواية “حمام الدار”

مجلس شما بنت محمد للفكر يناقش رواية “حمام الدار”







العين في 27 يوليو / وام / استضاف مجلس شما بنت محمد للفكر والمعرفة في العين الكاتب والأديب الكويتي سعود السنعوسي ،لمناقشة روايته ” حمام الدار – أحجية ابن أزرق “. و تحدثت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان في كلمتها خلال الندوة عن رواية حمام الدار قائلة: حين بدأت الصفحات الأولى للرواية، شعرت أنني دخلت إلى…

  • مجلس شما بنت محمد للفكر يناقش رواية
  • مجلس شما بنت محمد للفكر يناقش رواية

العين في 27 يوليو / وام / استضاف مجلس شما بنت محمد للفكر والمعرفة في
العين الكاتب والأديب الكويتي سعود السنعوسي ،لمناقشة روايته ” حمام
الدار – أحجية ابن أزرق “.

و تحدثت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان في كلمتها خلال
الندوة عن رواية حمام الدار قائلة: حين بدأت الصفحات الأولى للرواية،
شعرت أنني دخلت إلى متاهة تكثر عتباتها وكأن الرواية متاهة كبرى تتكون
من متاهات صغرى ، وكأنها الحياة في رحلتها الدائرية والتي تنتهي عند تلك
البداية التي بدأت منها ، وكأنها رحلة من العدم وإلى العدم ، و بينهما
يعيش الإنسان في حنين مستمر و بحث عن المفقود.

وعقبت على الرواية بأنها رحلة بدأت من حيث انتهت بكاتب يكتب هاجس كاتب
آخر، ثم يعيد كتابة الرحلة في نزوح الإنسان نحو التخلص من قيود البقاء
على حافة الانتظار ، والإنسان يقف مثل الحمام لا يمتلك إلا الخوف والأمل
، عسى الراحل يعود، وعسى الحنين يختفي.

وطرحت الشيخة شما بنت محمد على الكاتب سؤالا بخصوص إلى أي مدى كان النص
مرهقا له ؟ و هل كتبه دفعة واحدة أم على فترات متقطعة ؟ .. و أجاب
الكاتب أن العمل كان مرهقا وأن شخصيات الرواية لم تغادره حتى الآن ،
منوها انه كتب الرواية بأسلوب جديد أراد بتجربته الجديدة ، أن تخالف
رواياته السابقة، مثل “ساق البامبو” و”فئران أمي حصة”.

وقد أجاب الكاتب عن استفسارات وتساؤلات الحضور ،منوها ان تجربته في
كتابة الرواية تعتبر جديدة بالنسبة له من حيث الشكل والمضمون وحجم
العمل، وآلية عرض الشخوص التي لا تسلم نفسها للقارئ بسهولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً