علي بن ناصر يستعيد مع « البيان الرياضي» ذكريات «يد» مارادونا

علي بن ناصر يستعيد مع « البيان الرياضي» ذكريات «يد» مارادونا







أعرب الحكم التونسي علي بن ناصر عن حزنه لوفاة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، قائلاً في تصريحات خاصة لـ«البيان الرياضي»: كان فلتة من فلتات كرة القدم العالمية، وأصبح من أعز أصدقائي، عندما زارني في بيتي بتونس وسلمني هدية كتب عليها بأحرف غليظة «علي بن ناصر صديقي للأبد». وعن الهدف الذي سجله مارادونا باليد وكان بن ناصر حكم لقاء المنتخب …

أعرب الحكم التونسي علي بن ناصر عن حزنه لوفاة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، قائلاً في تصريحات خاصة لـ«البيان الرياضي»: كان فلتة من فلتات كرة القدم العالمية، وأصبح من أعز أصدقائي، عندما زارني في بيتي بتونس وسلمني هدية كتب عليها بأحرف غليظة «علي بن ناصر صديقي للأبد».

وعن الهدف الذي سجله مارادونا باليد وكان بن ناصر حكم لقاء المنتخب الأرجنتيني ونظيره الإنجليزي في مونديال 1986، فأكد أنه شكك في استعمال اليد وترك القرار الأخير لمراقب الخط، وهو بلغاري وكان قريباً جداً من العملية.

مضيفاً أنه رجع من أمام مرمى إنجلترا إلى وسط الميدان وهو ينظر إلى مساعده عله يرفض الهدف لكنه تمسك بشرعيته. وأضاف بن ناصر أن زميله في تلك المباراة الشهيرة قد اعترف له قبل أن تتوفاه المنية أن مارادونا قد استعمل يده فعلاً، وهو لم يتفطن لذلك إلا بعد مشاهدة فيديو المباراة، مضيفاً أن اليد التي شاهدها حسب اجتهاده اعتقدها يد حارس مرمى إنجلترا لأنه أطول بكثير من مارادونا. وقد اعتذر الحكم البلغاري لزميله علي بن ناصر الذي سبق له أن ساعده كأفضل ما يكون خلال مباراة مهمة جمعت بين بلجيكا وباراغواي.

وقال علي بن ناصر عن مارادونا: إنه موهبة لا تتكرر، يمتاز بمهارات فنية رائعة وبطريقة لعب نادرة. يصعب على المدافعين محاصرته، لقد عبر لي خلال الزيارة والتي تواصلت على امتداد أربع ساعات بأنه لا يحب الخسارة، وقد انغمست فيه روح حب الكسب وبذل الجهد من أجل تحقيق مبتغاه منذ الصغر، حيث قال إنه لا يحب إلا الفوز ليس في كرة القدم فحسب بل في كل الألعاب، إنه لاعب يصعب كثيراً على كرة القدم العالمية أن تأتي بمثله.

هدف القرن

استقبل الحكم التونسي علي بن ناصر المرحوم مارادونا بمنزله في تونس العاصمة ذات يوم في عام 2015 مع زوجته وحراس وفريق إعلامي من دبي فضلاً عن مترجمين (واحد إسباني والآخر فرنسي) لترجمة ما دار بينهما لأن مارادونا يتحدث اللغة الإسبانية وبن ناصر يحسن اللغة الفرنسية، ودامت الزيارة أربع ساعات كاملة تجاذبا خلالها الحديث عن كرة القدم والتحكيم.

وكان مارادونا يقبل أحياناً يد بن ناصر ويصفه بالعظمة وأنه حكم ناجح، منوهاً بلياقته البدنية التي مكنته من متابعة كل كبيرة وصغيرة في مباراة كأس العالم، وذكر مارادونا مضيفه بتواجده المستمر حذو الكرة رغم ارتفاع درجة الحرارة التي دارت فيها المباراة.

ومن جهته اعترف الحكم علي بن ناصر بأن فنيات ومهارات مارادونا حتمت عليه بذل جهود مضنية لعدم ارتكاب هفوات تحكيمية، مذكراً بالهدف الرائع الذي سجله مارادونا إثر هروبه بالكرة من نصف الميدان ومراوغة كل من اعترض سبيله حتى دخوله منطقة الجزاء ورغم محاصرته فإنه سجل هدفاً رائعاً، تم اختياره أحسن هدف في القرن، ولذلك قال وكرر مارادونا أثناء الزيارة إن علي بن ناصر هو أفضل حكم في العالم، ولم يتردد أثناء الحديث عن تقبيل يده ويزداد فرحه وكبرياؤه عندما يقول علي بن ناصر إن الأرجنتين هي مارادونا. وقد فرحت عائلة علي بن ناصر بضيوفها على الطريقة التونسية حيث كانت مختلف الحلويات والأكلات التونسية في الموعد، إضافة إلى اللباس التقليدي الذي يحمله التونسيون في فصل الصيف.

ومن جانبه قدم مارادونا هدايا تذكارية لمضيفه منها إطار كبير كتب عليه علي بن ناصر صديقي للأبد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً