النمسا تشدد إجراءات الأمن حول الكنائس بعد الهجوم على فيينا

النمسا تشدد إجراءات الأمن حول الكنائس بعد الهجوم على فيينا







قال وزير الداخلية النمساوي اليوم الخميس، إن بلاده قررت تشديد إجراءات الأمن حول الكنائس تحسبا لتكرار هجمات مماثلة لهجوم شنه مسلح إسلامي متشدد وقتل خلاله أربعة أشخاص هذا الشهر، والذي يبدو أنه حاول استهداف دور عبادة. وقتلت الشرطة المهاجم، بعد أن أطلق النار على المارة والحانات في 2 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري. وتحقق السلطات مع 21 شخصا ومددت…




عناصر من الشرطة النمساوية في موقع الهجوم بقلب العاصمة فيينا (أرشيف)


قال وزير الداخلية النمساوي اليوم الخميس، إن بلاده قررت تشديد إجراءات الأمن حول الكنائس تحسبا لتكرار هجمات مماثلة لهجوم شنه مسلح إسلامي متشدد وقتل خلاله أربعة أشخاص هذا الشهر، والذي يبدو أنه حاول استهداف دور عبادة.

وقتلت الشرطة المهاجم، بعد أن أطلق النار على المارة والحانات في 2 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري.

وتحقق السلطات مع 21 شخصا ومددت احتجاز 10 للاشتباه في صلته بالهجوم.

وقال وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر في مؤتمر صحافي: “نتائج التحقيق حتى الآن تظهر أنه لا يمكن استبعاد أن الجاني أراد أيضاً أن يستهدف عمداً ضحايا في كنائس”.

وأضاف “ولذلك ستعزز حماية الكنائس اعتبارا من اليوم” مشيرًا إلى أن الهدف هو التحوط من هجمات مماثلة في “المرحلة الحساسة” التي تلت الهجوم الأخير، وحتى احتفالات عيد الميلاد.

ولم تعرف بعد الكثير من المعلومات عن ملابسات الهجوم، وكيفية وصول المسلح للموقع الذي نفذ فيه جريمته في وسط العاصمة النمساوية.

وأقرت السلطات النمساوية بارتكاب “أخطاء لا تغتفر” في معالجة معلومات مخابراتية عن المهاجم، من بينها محاولته شراء ذخائر في سلوفاكيا، ولقائه مع متشددين أجانب معروفين.

وقالت السلطات إن تلك المعلومات كان من شأنها أن تضعه في دائرة الشك، وأنه يشكل خطراً أكبر وبالتالي مراقبته عن كثب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً