وفاة الصادق المهدي متأثراً بكورونا

وفاة الصادق المهدي متأثراً بكورونا







قالت مصادر عائلية وبيان حزبي إن السياسي السوداني البارز رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي توفي متأثراً بفيروس كورونا بعد ثلاثة أسابيع من دخوله مستشفى في الإمارات. كان المهدي (84 عاما) آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطياً وأطيح به في عام 1989 في الانقلاب العسكري الذي أتي بالرئيس السابق عمر البشير إلى السلطة.وترأس المهدي حزب الأمة الإسلامي المعتدل، …




الصادق المهدي (أرشيف)


قالت مصادر عائلية وبيان حزبي إن السياسي السوداني البارز رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي توفي متأثراً بفيروس كورونا بعد ثلاثة أسابيع من دخوله مستشفى في الإمارات.

كان المهدي (84 عاما) آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطياً وأطيح به في عام 1989 في الانقلاب العسكري الذي أتي بالرئيس السابق عمر البشير إلى السلطة.

وترأس المهدي حزب الأمة الإسلامي المعتدل، أحد أكبر أحزاب المعارضة في عهد البشير، وظل شخصية مؤثرة حتى بعد الإطاحة بالبشير في أبريل (نيسان) 2019.

وفي الشهر الماضي، قالت عائلته إن الفحوص أثبتت إصابته بمرض كوفيد-19 وتم نقله بعد ذلك ببضعة أيام إلى الإمارات لتلقي العلاج بعد فترة وجيزة من دخوله مستشفى في السودان.

وقال حزب الأمة في بيان إن المهدي سيدفن صباح الجمعة في مدينة أم درمان في السودان.

وكان المهدي قد عاد إلى السودان في ديسمبر( كانون الأول) 2018 بعد عام في المنفى الاختياري. وجاءت عودته في الوقت الذي اشتدت فيه الاحتجاجات على تدهور الأوضاع الاقتصادية وعلى حكم البشير. وكانت ابنته مريم، نائبة زعيم حزب الأمة، من بين الذين اعتقلوا خلال الاحتجاجات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً