تباين آراء طلبة الـ12 بشأن امتحان «الإنجليزية».. وشكاوى من ضيق الوقت

تباين آراء طلبة الـ12 بشأن امتحان «الإنجليزية».. وشكاوى من ضيق الوقت







تباينت آراء طلبة الثاني عشر في المسارين العام والمتقدم حول انسيابية امتحان اللغة الانجليزية الذي عقد أمس، وسط شكاوى من ضيق وقت الامتحان.

تباينت آراء طلبة الثاني عشر في المسارين العام والمتقدم حول انسيابية امتحان اللغة الانجليزية الذي عقد أمس، وسط شكاوى من ضيق وقت الامتحان.

وشددت وزارة التربية والتعليم على الكوادر الإدارية والتدريسية والطلبة بعدم التوجه إلى المؤسسات التعليمية عن الشعور بأي عرض من أعراض الإصابة بفيروس كوفيد 19 أو مخالطة مصاب، مهيبة بأولياء الأمور توفير معدات الوقاية الشخصية لأبنائهم الطلبة قبل الذهاب للمدرسة.

وأكد طلبة أن ورقة الامتحان كانت أبسط من التوقعات رغم اتسام الأسئلة الخاصة بالكتابة بحاجتها لوقت طويل، متمنين أن تكون باقي الامتحانات التي سيقدمونها بنفس النسق.

تدرج

في الوقت الذي أكد آخرون أن امتحان الإنجليزية تدرج في المستوى بين المتوسط والصعب، كما تكررت الشكوى من ضيق الوقت المحدد لكل سؤال، ومطالبين باعتماد الوقت الكلي فقط لكل مادة، مع إمكانية عودة الطالب إلى مراجعة أسئلة قد تم حلها سابقاً طالما الوقت الكلي يسمح بإجراء هذه التعديلات.

وقالت منة إسماعيل صف 12 متقدم مدرسة براعم العين وآخرون في أبوظبي لـ«البيان» إن امتحان اللغة الإنجليزية شمل 3 قطع بواقع 20 دقيقة لكل سؤال، بالإضافة إلى قطعة «كتابة» خصص لها 30 دقيقة لكن ينبغي على الطالب التسجيل من جديد على النظام بعد نهاية الساعة الأولى للامتحان.

وأشار طلبة إلى أن مشكلة امتحانات الفصل الدراسي الحالي تكمن في ضعف التوزيع العادل للوقت وأن تحديد وقت لكل سؤال يؤدي إلى توتر الطالب ووضعه تحت الضغط، وهذا الأمر يقوده إلى الخطأ، وما يزيد الأمر صعوبة هو عدم الرجوع لتصحيح أسئلة سابقة.

مواكبة

وفي السياق أشار عدد من الطلاب إلى أن الامتحانات عبر النظام جيدة وتواكب حركة التقدم، وهي مهمة للحد من انتشار كوفيد 19، بخلاف النظام الورقي الأكثر عرضة لنقل الإصابة، لكن يجب على المسؤولين إلغاء الوقت المخصص لكل سؤال واعتماد فقط الكلي لكل مادة.

وأكدت إدارات مدرسية أنه لم ترد في ورقة الامتحان أي أسئلة صعبة وتضمنت القراءة 3 فقرات خصص لكل واحدة منها 20 دقيقة، مشيرين إلى عدم ملاحظة أي شكاوى من قبل الطلبة الذين قدموا الامتحان وقالوا إنها راعت المستويات المختلفة ومتدرجة ومتوقعة ما مكنهم من الإجابة بصورة أفضل.

وقال عبدالحميد سراج طالب بمدرسة النور الدولية بالشارقة المسار العام إن الامتحان جاء سهلاً ومباشراً وفي متوسط الطالب العادي، والأسئلة صريحة لا غموض فيها، متمنياً أن تأتي كافة ما تبقى من امتحانات على ذلك النسق حتى يحققوا نسباً عليا تعينهم على الدخول إلى الجامعات.

من جهته أكد جسام فايز مدير مدرسة حاتم الطائي في أم القيوين أن الورقة الامتحانية في اللغة الانجليزية أتت بصورة مناسبة تتوافق مع قدرات الطلبة ذوي المستويات المتوسطة بحسب ما ذكر الطلبة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً