امرأة ورجلان وراء الاحتيال الهاتفي في عجمان

امرأة ورجلان وراء الاحتيال الهاتفي في عجمان







ضبطت شرطة عجمان تشكيلاً عصابياً مكوناً من ثلاثة أشخاص (آسيويون) بتهمة الاحتيال الهاتفي والإيقاع بضحاياهم والاستيلاء على مدخراتهم وأرصدتهم البنكية، وبلغت حصيلة الغنائم مليونين و800 ألف درهم.

ff-og-image-inserted

نفّذوا وقائع احتيال بـ 2.8 مليون درهم

ضبطت شرطة عجمان تشكيلاً عصابياً مكوناً من ثلاثة أشخاص (آسيويون) بتهمة الاحتيال الهاتفي والإيقاع بضحاياهم والاستيلاء على مدخراتهم وأرصدتهم البنكية، وبلغت حصيلة الغنائم مليونين و800 ألف درهم.

وأفاد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة عجمان، المقدم أحمد سعيد النعيمي، بورود بلاغ من امرأة (آسيوية) يفيد بتعرضها للاحتيال عبر الهاتف، حيث قام أحد الأشخاص بالتواصل معها هاتفياً وطلب منها تحديث بياناتها البنكية، وبعد أن زودته بالبيانات البنكية سحب مبلغ 10 آلاف درهم من حسابها.

وعليه باشر رجال التحريات من شرطة عجمان البحث والتحري لضبط المتهمين، واتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة، ونجحوا في التوصل إلى التشكيل العصابي المنفذ للجريمة، وداهم رجال التحريات الشقة التي اتّخذت مقراً لتنفيذ عمليات الاحتيال في أحد الأبراج السكنية بمنطقة النعيمية.

وأضاف أنه تم ضبط رجلين وامرأة (آسيويون)، وتحريز 21 هاتفاً متحركاً وأجهزة لوحية وجهاز لاب توب، إضافة إلى بطاقات بنكية بأسماء أشخاص آخرين استخدمت في عملية الاحتيال، ومبالغ مالية ومصاغ ذهبي تم شراؤه من المبالغ المستولى عليها.

وبسؤالهم حول الواقعة اعترفوا بالاحتيال على عدد من الأشخاص، وبالتدقيق عليهم تبين تورطهم في بلاغات أخرى وقضايا احتيال هاتفي بمبالغ مالية بلغت أكثر من مليونين و800 ألف درهم، فتم إيقافهم لحين استكمال الإجراءات القانونية ضدهم.

وأشاد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة عجمان بكفاءة وخبرة رجال التحريات والمباحث الجنائية، وجهودهم التي تمكنوا بها من القبض على المتهمين، داعياً الجمهور إلى عدم تصديق مثل هذه المكالمات، وعدم التردد في التبليغ عنها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً