الاتحاد للطيران تختبر تقنية حيوية للتعرف على ملامح الوجه

الاتحاد للطيران تختبر تقنية حيوية للتعرف على ملامح الوجه







كشفت شركة الاتحاد للطيران بالتعاون مع شركة سيتا “SITA” لتقنية المعلومات، عن اختبار تقنية التعرف على ملامح الوجه عند منافذ الدخول الخاصة بطواقم الضيافة الجوية في مركز توجيه الطواقم التابع للاتحاد للطيران في مطار أبوظبي الدولي. وتستخدم التقنية التجريبية خاصية التعرف على ملامح الوجه للتحقق من هوية الطواقم الجوية، متيحة لهم إمكانية إتمام إجراءات دخولهم والإجابة عن الأسئلة…

ff-og-image-inserted

كشفت شركة الاتحاد للطيران بالتعاون مع شركة سيتا “SITA” لتقنية المعلومات، عن اختبار تقنية التعرف على ملامح الوجه عند منافذ الدخول الخاصة بطواقم الضيافة الجوية في مركز توجيه الطواقم التابع للاتحاد للطيران في مطار أبوظبي الدولي.

وتستخدم التقنية التجريبية خاصية التعرف على ملامح الوجه للتحقق من هوية الطواقم الجوية، متيحة لهم إمكانية إتمام إجراءات دخولهم والإجابة عن الأسئلة الإلزامية الخاصة بالسلامة والأمن رقمياً عبر هواتفهم النقالة.

وسوف تحل التقنية الجديدة محل منصات إتمام إجراءات الدخول والسفر الحالية والتي تقتضي منهم استخدام بطاقة الموظف وسيلة للتحقق.

وتستمر المرحلة التجريبية لغاية شهر فبراير من العام المقبل 2021، وستوفر للاتحاد قاعدة بيانات قيّمة تتيح لها بحث المزيد من الاكتشافات على صعيد تقنيات الاستدلال الحيوي ليجري استخدامها عند نقاط الاتصال مع المسافرين، مثل منافذ إتمام إجراءات السفر والصعود إلى الطائرة.

ومن المتوقع أن تسهم تقنية التعرّف على ملامح الوجه في تحسين كفاءة العمليات من خلال تسريع عملية إتمام إجراءات الدخول والسفر الحالية، وأتمتة إدارة الوقت والحضور وأنظمة الرقابة على دخول الطواقم الجوية، وسيحظى طواقم الضيافة الجوية أيضًا بتجربة سلسة ومريحة من دون الحاجة لملامسة الأجهزة عند كل عملية دخول للمناطق.

وتمتلك سيتا خبرة واسعة في مجال حلول تقنيات الأجهزة المتنقلة والاستدلال الحيوي، حيث قامت بتطوير وتطبيق تقنية ” SITA Smart Path ” في المطارات حول العالم، متيحة تجربة سلسة بأقل قدر من الملامسة المباشرة للأغراض والأجهزة على امتداد رحلة المسافر ما ساهم في تعزيز كفاءة المطار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً