برواز دبي يضيء باللون البرتقالي احتفالًا باليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

برواز دبي يضيء باللون البرتقالي احتفالًا باليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة







تنطلق حملة الستة عشرة يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي 2020، تحت شعار “لون العالم برتقالياً: تمويل، استجابة، منع، تجميع”، بتنظيم هيئة الأمم المتحدة للمرأة لدول مجلس التعاون الخليجي، وبدعم الاتحاد النسائي العام ووزارة الخارجية والتعاون الدولي.

تنطلق حملة الستة عشرة يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي 2020، تحت شعار “لون العالم برتقالياً: تمويل، استجابة، منع، تجميع”، بتنظيم هيئة الأمم المتحدة للمرأة لدول مجلس التعاون الخليجي، وبدعم الاتحاد النسائي العام ووزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وتم إضاءة برواز دبي باللون البرتقالي تضامناً مع النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم، ودعماً للنداء العالمي لمناهضة العنف والقضاء عليه.

وبهذه المناسبة، صرحت سعادة نورة خليفة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام: “تمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة رؤية واضحة حول أهمية وجود آليات فاعلة لحماية المرأة، انطلاقاً من الإيمان الراسخ بأن للمرأة حقوقاً إنسانية لا يمكن المساس بها، لكونها الشريكة الفعالة في تكوين أسرة مستقرة وآمنة والعنصر الإنساني الذي يسهم في عملية البناء والتنمية، وهي ما يعول عليها دائما في تشكيل حاضر مزدهر ومستقبل مستدام للأجيال المقبلة وفيه كل ما تنشده الدولة من تطور ونماء”.

ومن جانبها قالت الدكتورة موزة الشحي، مديرة مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة لدول التعاون الخليجي: “مع إطلاق حملة الستة عشرة يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام، ندعو الجميع إلى توحيد الجهود لمواجهة الجائحة المستترة ومناهضة العنف ضد النساء والفتيات ودعم الناجيات والضحايا”.

وأضافت: “اليوم، تقف دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب جميع النساء، حيث ندعو إلى التصدي للعنف القائم على النوع الاجتماعي، والذي يؤثر على واحدة من كل ثلاث نساء في جميع أنحاء العالم، كما ندعو لاتخاذ المزيد من الإجراءات والتدابير الأكثر صرامة للقضاء على هذه الظاهرة بشكل كامل”.

وتعد حملة الستة عشرة يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، حملة عالمية سنوية تنطلق في اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة في 25 نوفمبر وتنتهي في يوم 10 ديسمبر وهو يوافق يوم حقوق الإنسان. هذا ويقوم مركز القيادة العالمية للمرأة بتنسيق الحملة والتي بدأت بمشاركة 21 دولة فقط في عام 1991، ويتم الاحتفاء بها اليوم في أكثر من 80 دولة لزيادة الوعي بالعنف القائم على النوع الاجتماعي، والذي يعد انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان، ويؤثر سلباً على حياة الملايين من النساء في جميع أنحاء العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً