المعارضة السورية نحو مزيد من التفكك

المعارضة السورية نحو مزيد من التفكك







نشبت خلافات عميقة في أوساط المعارضة السورية في تركيا، خلال اليومين الماضيين، على خلفية إعلان الائتلاف السوري، إنشاء مفوضية جديدة للانتخابات، تمهيداً للمشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، المقرّرة يونيو المقبل في سوريا.

نشبت خلافات عميقة في أوساط المعارضة السورية في تركيا، خلال اليومين الماضيين، على خلفية إعلان الائتلاف السوري، إنشاء مفوضية جديدة للانتخابات، تمهيداً للمشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، المقرّرة يونيو المقبل في سوريا.

وأثار الإعلان عن مفوضية للانتخابات الرئاسية، ردود أفعال واسعة في أوساط المعارضة، التي رفضت القرار، ما دفع رئيس الائتلاف، نصر الحريري، إلى التراجع، فيما قال رئيس هيئة التفاوض العليا، أنس العبدة، إنه ستتم مراجعة القرار، ولن يتم المضي فيه، وهو ما ينبء بمزيد من التفكك والتشرذم في المعارضة.

وقال نصر الحريري، في تصريحات صحافية، إنّ الائتلاف تراجع عن العمل بقرار تشكيل مفوضية انتخابات، وقرّر السعي نحو زيادة المشاورات مع القوى السياسية، للوصول إلى صيغة ترضي الجميع، دون إحداث انشقاقات في صفوف المعارضة السورية، لا سيّما المدعومة من أنقرة.

وأضاف الحريري: «استجابة لمطالبات عدد من القوى السياسية السورية، وحرصاً على وحدة الصف، وعلى احترام وجهات نظر السوريين جميعاً، فقد أوقفنا العمل بقرار تشكيل مفوضية انتخابات»، مشيراً إلى أنّ المعارضة ستجري المزيد من المشاورات مع الأحزاب، للوصول إلى صيغة مناسبة، على حد تعبيره.

وجاء قرار رئيس الائتلاف، نصر الحريري، بعد الضغوط والرفض الشديد الذي لقيه قرار إنشاء مفوضية الانتخابات، من معظم القوى السياسية، ما خلق جدلاً واسعاً في أروقة المعارضة، حول مشاركة الائتلاف في الانتخابات المقبلة، فيما دعت شخصيات في المعارضة السورية، إلى حل الائتلاف وهيئة التفاوض، باعتبارهما لا تمثلان المعارضة السورية.

إلى ذلك، تجدّدت الخلافات حول المشاركة في أعمال اللجنة الدستورية الرابعة، في العاصمة السويسرية جنيف، والتي من المفترض أن تنطلق نهاية الشهر الجاري، بمشاركة وفد الحكومة السورية والمعارضة والمستقلين، على وقع ضغوط روسية تركية للدفع نحو المشاركة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً