تمكّن المرأة ركيزة لنهضة المجتمع الإمارات

تمكّن المرأة ركيزة لنهضة المجتمع الإمارات







تشارك دولة الإمارات العالم اليوم الاحتفاء باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، والذي يصادف 25 من نوفمبر من كل عام، ففي الوقت الذي تعاني منه المرأة في العديد من الدول من ويلات الاضطهاد والعنف المستمر في ظل أزمات الحروب والمعاناة الاجتماعية والفقر، تؤكد الإمارات أنها تساند الجهود الدولية لمكافحة هذا النوع من المعضلات، التي…

تشارك دولة الإمارات العالم اليوم الاحتفاء باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، والذي يصادف 25 من نوفمبر من كل عام، ففي الوقت الذي تعاني منه المرأة في العديد من الدول من ويلات الاضطهاد والعنف المستمر في ظل أزمات الحروب والمعاناة الاجتماعية والفقر، تؤكد الإمارات أنها تساند الجهود الدولية لمكافحة هذا النوع من المعضلات، التي تشكل انتهاكاً للحقوق والحريات الأساسية للمرأة وتعوق تمتعها بمكانتها الكاملة في المجتمع، وتشكل المرأة في الإمارات أساساً وركيزة لنهضة المجتمع، فركزت على صونها وكرامتها وتمكينها.

وأخذت دولة الإمارات بيد المرأة لإيمانها بأنها أساسها الباني ومنارتها التي لا تنطفئ جذوتها، حيث تؤمن القيادة الرشيدة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بالمرأة كأساس لنهضة المجتمع ونواة للتقدم وهي مربية الأجيال وصانعة الرجال، التي اهتمت بها الدولة من كافة المناحي وحفظت لها حقوقها وكرامتها.

دعم

وتؤمن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أن صوت المرأة هو قوتها لكسر حاجز الصمت الذي يلف الجرائم التي ترتكب بحق النساء، ولإنهاء العنف ضدها في كل مكان، حيث إن تمكينها ودعمها المستدام في كل مكان يقوي من عزمها على تجاوز المحن والصعاب والانطلاق نحو المستقبل، لاسيما أنها تجابه العديد من التحديات الاجتماعية والصحية والنفسية.

ولعبت دولة الإمارات دوراً ريادياً في تمكين المرأة، بدعم وجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وساندت النساء الأكثر تضرراً في النزاعات، ودعت بشكل حازم إلى سن قوانين وسياسات حازمة لتوفير بيئة آمنة للنساء والفتيات في كل مكان، وشددت الدولة في المحافل الدولية على الحاجة إلى اعتماد استراتيجيات ونهج جديدة لمعالجة الأسباب الجذرية للمشكلة ولدعم المرأة بوصفها عنصراً ذاتياً للتمكين والأمان.

وعي

وأولت الدولة أهمية كبرى للمرأة وحرصت على تكريم حضورها القوي وعطائها المتميز في خدمة الوطن في مختلف مجالات العمل، ومن هذا المنطلق افتتح مكتب الاتصال لهيئة الأمم المتحدة للمرأة بأبوظبي في شهر أكتوبر من عام 2016 بدعم من دولة الإمارات وبتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، ويهدف المكتب الذي تولت الدولة رعايته ودعمه ووفرت له مكاناً بمقر الاتحاد النسائي العام إلى تقديم الدعم من خلال المشاريع والخطط، التي تدعم تمكين المرأة في كافة مجالات العمل في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

جهود

وفي ظل الجهود المستمرة، عمل مكتب الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي بالتعاون مع وزارتي الخارجية والتعاون الدولي والدفاع والاتحاد النسائي العام برنامج «هيئة الأمم المتحدة للمرأة لبناء قدرات المرأة في القطاع العسكري وحفظ السلام»، وهذا الإنجاز يعد الأكبر والأول من نوعه على مستوى العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً