محمد بن راشد: سارة الأميري تقود حملة لإلهام المرأة العربية بأنها تستطيع

محمد بن راشد: سارة الأميري تقود حملة لإلهام المرأة العربية بأنها تستطيع







هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، بمناسبة اختيارها ضمن قائمة هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» لأكثر 100 امرأة تأثيراً وإلهاماً في العالم في 2020.

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، بمناسبة اختيارها ضمن قائمة هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» لأكثر 100 امرأة تأثيراً وإلهاماً في العالم في 2020.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عبر «تويتر»: «سارة الأميري على قائمة الـBBC لأكثر 100 امرأة تأثيراً وإلهاماً في العالم في 2020.. سارة تقود مهمة الإمارات للمريخ بنجاح.. وتقود اليوم وكالة الإمارات للفضاء.. وتقود حملة لإلهام المرأة العربية بأنها تستطيع.. ولا شيء مستحيل أمامها».

وتم اختيار معالي سارة الأميري ضمن قائمة «أكثر 100 امرأة تأثيراً وإلهاماً في العالم» للعام 2020، التي تضم نساء من مختلف دول العالم قدمن عطاءات متميزة لمجتمعاتهن ودولهن، من خلال الأعمال والأبحاث العلمية، والدراسات والمشروعات الرائدة التي أشرفن على إطلاقها والمبادرات التي عملن على تطويرها، والتي تركز في نسختها للعام الحالي، على جهود النساء المتميزات اللاتي أسهمن في حماية أفراد المجتمع من تداعيات جائحة فيروس «كوفيد19»، ودعم الجهود الحكومية في استمرارية الأعمال والخدمات بما ينعكس إيجاباً على حياة أفراد المجتمع.

مصدر الإلهام

وأكدت معالي سارة بنت يوسف الأميري أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تتبنى الاستثمار برأس مالها البشري، وتمكين أفراد المجتمع في مختلف المجالات، وأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يمثّل القدوة الأولى ومصدر الإلهام للجميع للمثابرة والعمل وتحقيق المزيد من الإنجازات.

وقالت معاليها إن اختيارها لقائمة «أكثر 100 امرأة تأثيراً وإلهاماً في العالم» التي تعدها هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، يؤكد الدور المؤثر والفاعل للمرأة الإماراتية ومدى التقدم الذي أحرزته في مختلف المجالات الحيوية والعلمية، بفضل الدعم المباشر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، وتمكين ابنة الإمارات لتتخطى مرحلة المشاركة إلى مرحلة الإنجاز العالمي وصنع الحدث.

وأضافت أن قيادة دولة الإمارات تولي ثقة كبيرة بالكفاءات الوطنية وتعزز دورها في تطوير البرامج وتنفيذ المبادرات التي تسهم في دعم الجهود الوطنية بما يضمن تعزيز الحضور العالمي للدولة، من خلال بناء القدرات الوطنية وتزويدها بالمهارات اللازمة والاستثمار في طاقاتها بما يمكنها من النجاح في تحقيق رؤى وتطلعات أفراد المجتمع.

وأكدت معالي سارة الأميري أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هو المُلهم والمُعلم لها.

وقالت في تغريدة عبر «تويتر»: «مُلهمي ومُعلمي صاحب السمو، كنتم ولا زلتم تلهمون عقولنا وقلوبنا لرؤية تتعدى كوكب الأرض.. معكم نكمل مسيرة الإنجازات، وبثقتكم ودعمكم لا شيء مستحيل».

نجاحات لافتة

واستطاعت معالي سارة الأميري خلال مسيرتها في السنوات الماضية تحقيق نجاحات لافتة ومهمة، عكست التمكين الكبير الذي توليه قيادة الدولة للمرأة الإماراتية، ودعمها لها لتحقيق كل ما تصبو إليه، بهدف استغلال إمكاناتها وقدراتها في تعزيز مسيرة تنمية الوطن واستشراف المستقبل.

وتولت معاليها العديد من المناصب والمهام والتي شملت منصب وزيرة دولة مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة، بالإضافة إلى منصبها كرئيس مجلس علماء الإمارات الذي اختيرت له في العام 2016، بهدف توفير بيئة محفزة للبحث العلمي وتهيئة جيل من العلماء والباحثين الإماراتيين وإيجاد قاعدة وطنية من علماء وخبراء متخصصين، إلى جانب منصبها كنائب مدير وقائد الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» في مركز محمد بن راشد للفضاء، حيث شملت مهامها تأسيس وتطوير قطاع علوم الفضاء في المركز.

خبرات متميزة

وشغلت الأميري منصب مديرة النظم الجوية المتقدمة في مركز محمد بن راشد للفضاء، حيث بدأت مسيرتها في المركز، كمهندسة في مشروعي القمر الصناعي دبي سات-1 ودبي سات-2، وكانت ضمن الفريق الذي حدد برنامج تطوير القمر الصناعي «خليفة سات»، فيما عملت كمديرة لإدارة البحث والتطوير في مركز محمد بن راشد للفضاء.

واختيرت معاليها ضمن قائمة «بي بي سي» لأكثر 100 امرأة تأثيراً وإلهاماً حول العالم في العام 2019، وذلك لقيادتها الفريق العلمي للمشروع الإماراتي لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، فيما اختار المنتدى الاقتصادي العالمي معاليها لعضوية مجلس القيادات العالمية الشابة للعام 2019، الذي يضم أعضاء من الشباب الأكثر تميزاً في مجالات العمل الحكومي وقطاعات الأعمال والتكنولوجيا والمجتمع، الذين يعملون معاً على رسم ملامح مستقبل أفضل للعالم، وجاء اختيار معاليها بناء على خبراتها العملية المتميزة، وما حققته من إنجازات بارزة على الصعيد المهني، والتزامها بخدمة المجتمع على المستويين الوطني والعالمي، وسعيها الدؤوب للمشاركة في صناعة المستقبل.

وتتولى معاليها وزارة دولة للتكنولوجيا المتقدمة، حيث تعمل ضمن فريق وزاري مع معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، على رفع كفاءة وتنافسية القطاع الصناعي في الدولة وزيادة الناتج المحلي الإجمالي، عبر تطوير مجموعة من السياسات والقوانين والبرامج لدعم الشركات الصناعية الناشئة وتعزيز القيمة المحلية المضافة، وتقديم الدعم لقطاع الإنشاءات، وتشجيع الصادرات الصناعية، ورفع الكفاءات المحلية في التكنولوجيا المتقدمة، وإيجاد برامج لضمان تنافسية المنتج الوطني في القطاعات الاستراتيجية ذات الأولوية، فضلاً عن رفع الكفاءة واستحداث قطاعات جديدة، واستقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر في القطاع الصناعي والصناعات عالية التقنية.

وتسعى الوزارة إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في قطاعات حيوية بما فيها المياه والغذاء والطاقة والرعاية الصحية والصناعات الدوائية والتكنولوجيا الحيوية، فيما تعتمد على تطبيق برنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة، لتوفير المزيد من الفرص التجارية والاستثمارية للقطاع الخاص، وزيادة استخدام السلع والخدمات والمحتوى المحلي، وتوفير فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص.

وكالة الفضاء

وترأست معالي الأميري مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء في أكتوبر الماضي، حيث تتولى الوكالة مسؤولية وضع السياسات والاستراتيجيات المتعلقة بالقطاع الفضائي في الدولة، وإصدار القرارات والأنظمة واللوائح المتعلقة بتنظيمه واستمرارية تطويره، من خلال الإشراف على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لقطاع الفضاء 2030، وبما يسهم في دعم الاقتصاد الوطني المستدام وتعزيز دور الدولة على الخريطة الفضائية إقليمياً وعالمياً، وصولاً إلى تأهيل الكوادر الوطنية المتخصصة في هذا المجال، لاسيما بعد ما حققته من نجاحات كبيرة خلال فترة قصيرة جعلتها العضو الأحدث في نادي الدول المستكشفة للفضاء.

وتولت معاليها منصب قائد الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، الذي يستعد للوصول إلى الكوكب الأحمر فبراير المقبل، ليعلن عن نجاح الدولة في إنجاز هذه المهمة التاريخية والتي ستكون إضافة إماراتية للمعرفة البشرية، ومحطة حضارية في تاريخنا العربي، واستثماراً حقيقياً للأجيال المستقبلية، فيما سيوفر المسبار ومن خلال مهمة فريقه العلمي، إجابات جديدة لأسئلة علمية عن المريخ لم يستطع العلماء الإجابة عنها سابقاً بسبب قلة البيانات والمعلومات.

وستغطي مهمة مسبار الأمل جوانب لم تتم تغطيتها سابقاً من نواح علمية ومعرفية، حيث سيعمل على رسم صورة واضحة وشاملة عن مناخ المريخ وأسباب تآكل غلافه الجوي وهروب المياه من على سطحه وبالتالي اختفاء فرص الحياة عليه، فضلاً عن متابعة يومية لحالة الطقس على الكوكب الأحمر، مما يوفر لأول مرة للعلماء رسم نموذج متكامل للتغيرات الجوية اليومية والموسمية على سطح الكوكب وتفاعلها مع تضاريسه، ومساعدة العلماء على فهم الأسباب العميقة لاختفاء المياه بعد أن كانت متوفرة عليه بكثرة، والإسهام في رسم صورة متوقعة لتغير الغلاف الجوي والمناخ على كوكب الأرض عبر آلاف السنين المقبلة.

البحث العلمي

تشغل معالي سارة الأميري منصب رئيس مجلس علماء الإمارات الذي يستند في بناء أهدافه وخططه إلى «رؤية الإمارات 2021» والمبادرات الاستراتيجية الحاضنة لتطوير قطاع العلوم والتقنية لتحقيق التنوع الاقتصادي والوصول بتجربة الدولة إلى آفاق علمية جديدة والمساهمة في الإنتاج المعرفي والعلمي عالمياً، فيما يركز المجلس على توفير بيئة محفزة للبحث العلمي من خلال مراجعة واقتراح سياسات واستراتيجيات لتحقق التنمية المستدامة في الدولة، وتعزيز ثقافة العلوم والبحث والتطوير في الدولة، لدعم الاقتصاد المعرفي، وتعزيز بناء عقول إماراتية متخصصة وتشجيع البحوث التطبيقية بالإضافة إلى تمكين قطاع العلوم والتقنية من مواكبة التقدم العلمي والتغيرات العالمية المتسارعة للارتقاء بمستوى ونوعية الحياة في جميع المجالات والقطاعات الحيوية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً