سماء الإمارات تشهد تقارباً بين المشتري وزحل في ديسمبر

سماء الإمارات تشهد تقارباً بين المشتري وزحل في ديسمبر







توقع عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، إبراهيم الجروان، أن يحدث تقارب نادر بين كوكبي المشتري وزحل في 21 ديسمبر المقبل، وسيتمكن سكان الإمارات وبقية العالم من مشاهدته.

ff-og-image-inserted

توقع عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، إبراهيم الجروان، أن يحدث تقارب نادر بين كوكبي المشتري وزحل في 21 ديسمبر المقبل، وسيتمكن سكان الإمارات وبقية العالم من مشاهدته.

وقال إنه من الآن حتى 21 ديسمبر 2020، سيقترب كوكبا زحل والمشتري النيران من بعضهما بعضاً تدريجياً في السماء الظاهرية من الأرض حتى يفصل بينهما عُشر درجة، مشيراً إلى أن هذا التقارب حدث قبل ذلك منذ أكثر من 378 سنة من الوقت الحالي.

وشرح أنه في التاريخ المشار إليه سيقترب كوكبا المشتري وزحل في حدود عُشر درجة (1/10 درجة) من بعضهما بعضاً، وسيكونان في برج الدلو فوق الأفق الغربي مع غروب الشمس. إذا لم تكن رؤيتك ممتازة، فسيبدو الكوكبان كجرم سماوي واحد تلك الليلة في مشهد يمكن لأهل الأرض رصده بالعين المجردة بكل سهولة.

وأشار إلى أن التقارب بين الأجرام السماوية أو الاقترانات الكوكبية يرجع إلى الحقيقة لهذه الكواكب في دورتها حول الشمس بالنسبة للراصد من الأرض، فمقدار ما يقطعه الكوكب من حيز من السماء يعادل 30 درجة (أو برج اصطلاحي في الكرة السماوية) يختلف من كوكب لآخر، فكوكب المريخ يمكث في كل برج قرابة 10 أشهر، والمشتري يمكث في كل برج قرابة سنة واحدة، وزحل يمكث في كل برج قرابة 30 شهراً، وأورانوس قرابة 15 سنة، ونيبتون قرابة 18 سنة، أما بلوتو فيمكث قرابة 20 سنة، وهو في برج العقرب منذ 2005 إلى 2025.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً