إثيوبيا.. اتفاق لفتح ممرات إنسانية لنازحي تيغراي

إثيوبيا.. اتفاق لفتح ممرات إنسانية لنازحي تيغراي







اتفقت الأمم المتحدة والحكومة الإثيوبية، أمس، على فتح ممرات إنسانية للنازحين في تيغراي بعد يوم من إمهال رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، ميليشيات الإقليم 72 ساعة للاستسلام.

اتفقت الأمم المتحدة والحكومة الإثيوبية، أمس، على فتح ممرات إنسانية للنازحين في تيغراي بعد يوم من إمهال رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، ميليشيات الإقليم 72 ساعة للاستسلام.

ولقي مئات حتفهم في القتال الذي اندلع في الرابع من نوفمبر الجاري بين القوات الاتحادية الإثيوبية وميليشيات إقليم تيغراي ما أدى إلى فرار نحو 40 ألف لاجئ إلى السودان المجاور. وخرج الصراع عن حدود تيغراي إذ أطلق متمردو الإقليم صواريخ على إقليم أمهرة المجاور وأيضاً عبر الحدود على إريتريا.

وفي نفس السياق، حذر الجيش الإثيوبي المتمردين في عاصمة إقليم تيغراي «قبل هجوم أخير لطرد زعماء التمرد».

وقال المتحدث العسكري الإثيوبي الكولونيل ديجين تسيجاي «من الآن فصاعداً، سيكون القتال معركة دبابات»، مؤكداً أن الجيش يسير باتجاه ميكيلي – عاصمة تيغراي – وسيحاصرها بالدبابات. كما أضاف «يجب إخطار شعبنا في ميكيلي بضرورة حماية أنفسهم من المدفعية الثقيلة»، متهماً زعماء تيغراي بالاختباء بين السكان، وحذر المدنيين بضرورة «الابتعاد» عنهم.

في غضون ذلك، تتكشف أزمة إنسانية واسعة النطاق، حيث تقول الأمم المتحدة إن حوالي مليوني شخص بحاجة ماسة إلى المساعدات بسبب النقص الشديد في الغذاء والوقود والإمدادات الطبية.

إلى ذلك، ذكرت محطة (فانا) التلفزيونية التابعة للحكومية الإثيوبية، أمس، أن الشرطة اعتقلت نحو 796 للاشتباه بهم في التخطيط لهجمات إرهابية في أديس أبابا، لصالح «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً