«صحة دبي» تجري فحوص «كوفيد-19» للأطفال من «اللعاب»

«صحة دبي» تجري فحوص «كوفيد-19» للأطفال من «اللعاب»







اعتمدت هيئة الصحة في دبي أخذ عينة من لعاب الأطفال لإجراء فحص «كوفيد-19» لهم في مراكز الفحص التابعة لها، بدلاً من مسحة الأنف.

ff-og-image-inserted

دراسة لـ «جامعة محمد بن راشد للطب» أكدت أنه بديل فعال لمسحة الأنف

اعتمدت هيئة الصحة في دبي أخذ عينة من لعاب الأطفال لإجراء فحص «كوفيد-19» لهم في مراكز الفحص التابعة لها، بدلاً من مسحة الأنف.

واعتمدت الهيئة الطريقة الجديدة للأطفال (ثلاث – 16 سنة)، استناداً إلى بحوث ودراسات علمية متخصصة، وبروتوكولات خلص إليها شريكها الاستراتيجي، جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، التي أكدت إمكانية الاستدلال على وجود فيروس «كورونا» من عدمه من خلال فحص عينة من اللعاب.

وستوفر الخطوة الجديدة طريقة أكثر راحة لفحص «كوفيد-19» للأطفال، من خلال إزالة الإزعاج الناتج عن مسحات الأنف.

وشملت دراسة بحثية أجرتها الجامعة، 476 طفلاً قدموا لمراكز الرعاية الصحية الأولية لإجراء الفحص، جُمعت منهم عينات اللعاب إلى جانب مسحة الأنف، ثم فحصت العينات للكشف عن الفيروس في مختبرات الهيئة.

وأظهرت النتائج إمكانية استخدام اللعاب للكشف عن الحمض النووي الريبي للفيروس.

وأكدت المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في الهيئة، الدكتورة فريدة الخاجة، العمل على تسهيل طرق الفحص المخبري لـ«كوفيد-19» لمساعدة أفراد المجتمع على إجراء الفحوص اللازمة للاطمئنان على صحتهم وسلامتهم.

وذكرت أن إجراء الفحوص للأطفال عن طريق اللعاب، يعطي النتيجة نفسها إذا ما تم ذلك عن طريق مسحة الأنف، وتابعت أن «الطريقة الأخيرة قد لا تكون مناسبة للأطفال، لذا بحثت الهيئة مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، إمكانية الفحص عن طريق اللعاب».

وقالت الباحثة الرئيسة المشاركة في الدراسة الأستاذة المساعدة في طب الأسرة بكلية الطب في الجامعة، الدكتورة حنان السويدي، إن الدراسة تؤكد أهمية الشراكات الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص والمؤسسات الأكاديمية، ودفع عجلة البحث العلمي.

وأضافت أن الدراسة هي الأولى من نوعها على مستوى الدولة والشرق الأوسط، والأكبر من نوعها على مستوى العالم لاستخدام اللعاب لفحص «كوفيد-19» عند الأطفال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً