مبادرة “أم الإمارات قدوة ملهمة” تحط رحالها في مستشفيات دبي

مبادرة “أم الإمارات قدوة ملهمة” تحط رحالها في مستشفيات دبي







شارك أبطال خط الدفاع الأول من أطباء وممرضين وإداريين في مختلف مستشفيات إمارة دبي في مبادرة “أم الإمارات قدوة ملهمة” التي تنظمها مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، عرفاناً وامتناناً لجهود رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الشيخة فاطمة بنت مبارك. وبعد المشاركة الفاعلة للشخصيات…




alt


شارك أبطال خط الدفاع الأول من أطباء وممرضين وإداريين في مختلف مستشفيات إمارة دبي في مبادرة “أم الإمارات قدوة ملهمة” التي تنظمها مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، عرفاناً وامتناناً لجهود رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الشيخة فاطمة بنت مبارك.

وبعد المشاركة الفاعلة للشخصيات المؤثرة في مختلف قطاعات العمل الحكومي والخاص في الدولة رست قافلة المبادرة التي تحمل شعار “أم الإمارات نور يتلألأ في سماء الإمارات” في مستشفيات لطيفة وراشد ودبي بإمارة دبي لتتاح الفرصة لأبطال خط الدفاع الأول للمشاركة في التعبير بما في خواطرهم لـ”أم الإمارات” من مشاعر حب وتقدير لاسيما بأن أبطال خط الدفاع الأول تفاجأوا في عيد الفطر الماضي برسالة نصية قصيرة شخصية من سمو “أم الإمارات” تهنئهم فيها بالعيد وتثني على جهودهم في التصدي لآثار جائحة كورونا.

وقالت رئيسة مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية الشيخة ميثاء بنت أحمد بن مبارك آل نهيان، إن “المبادرة أضحت مهرجاناً وطنياً يحتفي بشخصية وطنية نفتخر بها جميعاً ونكن لها كل مشاعر التقدير والعرفان ولم يكن مستغرباً أن تتوسع المبادرة لتشمل الكثير من قطاعات العمل الحكومي والخاص ومختلف شرائح المجتمع، فإنجازات الشيخة فاطمة بنت مبارك باقية قي قلوب كل الإمارات لا سيما المرأة والطفل، فهي رائدة دعم الأسرة الإماراتية منذ فجر الاتحاد، وهي شريك المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مسيرة التنمية الأسرية في الدولة”.

من جانبهم، أعرب أبطال خط الدفاع الأول عن بالغ تقديرهم وامتنانهم لـ”أم الإمارات” من خلال مشاركتهم في المبادرة، وقالت الدكتورة صفية الحمادي طبيبة أمراض النساء والولادة بمستشفى لطيفة: “أتذكر اللحظة التي استلمنا فيها رسالة نصية قصيرة من أم الإمارات صباح العيد ونحن على رأس عملنا في المستشفيات تهنئنا فيها بالعيد وتبارك لنا أعمالنا أثناء الأزمة، ورغم أن الرسالة كانت في ظاهرها رسالة نصية قصيرة فقط إلا أنها مثلت لنا دعماً كبيراً وتقديراً لما بذلناه أثناء الجائحة، وأجمل ما في الرسالة أنها ختمت بتوقيع أم الإمارات التي نراها قدوة ملهمة لنا جميعاً”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً