“تحدي دبي للياقة” يخصص أنشطة رياضية متنوعة للأطفال

“تحدي دبي للياقة” يخصص أنشطة رياضية متنوعة للأطفال







دبي في 21 نوفمبر / وام / خصص “تحدي دبي للياقة 2020 ” الكثير من فعالياته وأنشطته هذا العام للأطفال بهدف تشجيعهم على تبنّي نمط حياة أكثر صحة وسعادة وذلك انطلاقا من أهمية الدور الذي تؤديه المدارس في ترسيخ العادات الصحية السليمة في أذهان جيل المستقبل. وحظي التحدي بمشاركة طلابية واسعة من أكثر عن 620 ألف طفل من كافة الأعمار والقدرات من 600 مدرسة…

دبي في 21 نوفمبر / وام / خصص “تحدي دبي للياقة 2020 ” الكثير من
فعالياته وأنشطته هذا العام للأطفال بهدف تشجيعهم على تبنّي نمط حياة
أكثر صحة وسعادة وذلك انطلاقا من أهمية الدور الذي تؤديه المدارس في
ترسيخ العادات الصحية السليمة في أذهان جيل المستقبل.

وحظي التحدي بمشاركة طلابية واسعة من أكثر عن 620 ألف طفل من كافة
الأعمار والقدرات من 600 مدرسة بالدولة في خطوة تعكس الحرص الكبير على
تعزيز أسباب السعادة بين الجميع وخاصة بين الأطفال.

ويستمر برنامج الفعاليات الإفتراضية والأنشطة الرياضية العائلية
المجانية طوال الشهر، حيث يتيح للمعلمين وذوي الطلبة فرصة المشاركة في
الحصص التدريبية والاستفادة من محتوى متوفر إلكترونيا يقدم لهم مصادر
تتعلق باللياقة يمكن الاعتماد عليها لتشجيع الأطفال على ممارسة النشاط
الرياضي في قالب من المرح.

ويمكن تحميل برامج الأنشطة مجانا من الموقع الرسمي لتحدي دبي للياقة
والذي يتضمن أكثر من 80 نشاطا مخصصاً للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما
بين عامين و16 عاما بالإضافة إلى ذلك يمكن للأطفال الانضمام إلى الأبطال
الخارقين والشخصيات الكرتونية المفضلة لديهم وتطبيق تمارين الرقص
والرياضة السهلة المتوفرة إلكترونياً.

وقال سعادة الدكتور عبد الله الكرم رئيس مجلس المديرين ومدير عام
هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي : ” أظهرت الظروف الاستثنائية العام
الحالي – أكثر من أي وقت مضى – أهمية أن نكون بصحة ونشاط، من أجل أنفسنا
والمحيطين بنا، كما منحتنا تجاربنا خلال العام الجاري الفرصة للانتباه
أكثر إلى جودة حياتنا، وإدراك قيمتها وأهميتها في حياتنا بقضاء الوقت مع
العائلة والأصدقاء”.

وأضاف: ” أن مشاركتنا مع طلبتنا ومعلمينا وأولياء الأمور في التحدي
على مدى 30 دقيقة كل يوم ولمدة 30 يوما يعزز من جودة حياتنا معا كأفراد،
ويبرز قدرتنا على ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية في كل مكان وفي أي
وقت كونه منح لنا فرص متجددة لحشد طاقاتنا بكل نشاط وحيوية وبوسائل وطرق
متنوعة تتسم بالمرونة والإبداع، وساعد بخلق صداقات جديدة”.

وتقدم الكرم بالشكر إلى فريق “دبي للسياحة” على جهودهم المبذولة في
حشد طاقات الأفراد والمؤسسات لعيش تجربة مختلفة مع “تحدي دبي للياقة
“والعمل معاً من أجل نشر السعادة والمرح في مختلف مناطق دبي .

من جانبه قال أحمد الخاجة المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات
والتجزئة إن النشاط البدني بالنسبة للأطفال والشباب على قدر كبير من
الأهمية خصوصا في تلك المرحلة العمرية التي تشهد فترة النمو والتكوين
الجسدي والعقلي وبناء الشخصية حيث تعد الأنشطة والتمارين الرياضية
ضرورية لإلهامهم ومساعدتهم على تبني أسلوب حياة صحي على المدى الطويل.

وأشار إلى أن “تحدي دبي للياقة” يقدم الفرصة لأولياء الأمور
والمعلمين لتشجيع الأطفال واليافعين على تحقيق أقصى استفادة ممكنة خلال
تواجدهم في المنازل وجعل ممارسة النشاط الرياضي واللياقة البدنية فقرة
يومية ممتعة مرحة .

ولفت إلى أن المدرسة في أغلب الأحيان هي المكان الأول التي يحصل فيه
الأطفال واليافعين على التوجيهات والإرشادات لممارسة الرياضة واللياقة
البدنية بشكل منتظم، وهي ذات القاعدة التي بنينا عليها فهمنا وحفزنا
لتقديم هذه المبادرة في إطار تحدي دبي للياقة لتشجيع الطلبة على
المشاركة في برامج اللياقة البدنية ضمن بيئة آمنة لهم ولعائلاتهم ” .

ويمكن للأطفال ممارسة الرياضة من خلال التمارين المتاحة افتراضيا عبر
الإنترنت والاختيار من بين مجموعة واسعة من التمارين المجانية المناسبة
لكل أفراد الأسرة، ومن بينها مقاطع فيديو وتمارين حصرية .

كما يمكن للمعلمين وأهالي الطلاب الاطلاع على الموارد المجانية وكامل
التفاصيل المتعلقة بالفعاليات والأنشطة عبر الموقع الإلكتروني
:www.dubaifitnesschallenge.com.

– حلة –

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً