مصادر باكستانية وأفغانية تؤكد وفاة الظواهري

مصادر باكستانية وأفغانية تؤكد وفاة الظواهري







تستمر تأكيدات المصادر الإعلامية بالتواتر عن وفاة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري على الأراضي الأفغانية وسط صمت مريب من قبل التنظيم الإرهابي. ونقلت صحيفة “عرب نيوز” على موقعها الإلكتروني اليوم السبت، عن 4 مصادر أمنية على الأقل في باكستان وأفغانستان تأكيدها مقتل الظواهري.وتمت مشاهدة الظواهري (69 عاماً) لآخر مرة في رسالة مصورة بذكرى هجمات 11 سبتمبر (أيلول) في …




الظواهري إلى جانب بن لادن (أرشيف)


تستمر تأكيدات المصادر الإعلامية بالتواتر عن وفاة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري على الأراضي الأفغانية وسط صمت مريب من قبل التنظيم الإرهابي.

ونقلت صحيفة “عرب نيوز” على موقعها الإلكتروني اليوم السبت، عن 4 مصادر أمنية على الأقل في باكستان وأفغانستان تأكيدها مقتل الظواهري.

وتمت مشاهدة الظواهري (69 عاماً) لآخر مرة في رسالة مصورة بذكرى هجمات 11 سبتمبر (أيلول) في الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه “في حال تأكد هذا التطور، فمن المحتمل أن يخلق فراغاً عميقاً في القيادة داخل القاعدة، حيث قتل مؤخراً اثنان من كبار القادة على الأقل كان من الممكن أن يكونا في الصف ليحلا محله”.

ونقلت صحيفة “ذي صن” أن جهاز الاستخبارات الأمريكية على علم بهذه التقارير وتستمر محاولاته للحصول على أدلة تؤكد أو تدحض تلك الادعاءات .

وكان صحيفة “نيويورك تايمز” ذكرت الأسبوع الماضي، أن “الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، والمتهم بالمساعدة في تدبير تفجيرات 1998 لسفارتين أمريكيتين في إفريقيا، قُتل في إيران في أغسطس (آب) الماضي على يد عملاء إسرائيليين يتصرفون بأمر من الولايات المتحدة”.

وقال مترجم لا يزال يتمتع بعلاقات وثيقة مع التنظيم للوسيلة الإعلامية الباكستانية أن “الظواهري توفي الأسبوع الماضي في غزنة (مدينة أفغانية تقع جنوب غربي العاصمة كابول)”، مضيفاً “مات الظواهري من الربو لأنه لم يتلق أي علاج رسمي”.

وقال مصدر مقرب من “القاعدة” للصحيفة إن الزعيم المتشدد توفي الشهر الجاري، وحضر عدد محدود من أتباعه صلاة الجنازة.

وكانت وسائل إعلام نشرت في الأسابيع الماضي تأكيدات مشابهة أن الظواهري قد توفي.

ونشرت ريتا كاتز، مديرة موقع” سايت” الذي يتابع نشاطات التنظيمات المتطرفة، مجموعة تغريدات تطرقت إلى انتشار تقارير تفيد بمقتل زعيم القاعدة منذ شهر نتيجة المرض مضيفة أن “التنظيم لم يؤكد الأمر بعد”.

وتقول إن ” التنظيم يحاول عادة التستر على مقتل قادته ولا يعلن عنها إلا في الوقت المناسب”.

ومن غير الواضح، من سيخلف الظواهري في حال ثبوت وفاته، وفق ما ذكرته ريتا كاتز.

وولد الظواهري في 19 يونيو عام 1951 ويبلغ من العمر 69 عاماً وهو واحد من أكثر الإرهابين في العالم التي تسعى أمريكا للقضاء عليه بسبب دوره في هجمات 11 سبتمبر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً